الحبس والغرامة عقوبة استخدام «الدرونز» غير المسجلة

الحبس والغرامة عقوبة استخدام «الدرونز» غير المسجلة

اللجنة تحد من الانتشار العشوائي والاستخدام الخاطئ لـ«الدرونز». تصوير: مصطفى قاسمي حذّرت لجنة متابعة تنفيذ نظام الرياضات الجوية الخفيفة، هواة الطائرات بدون طيار «الدرونز»، من عدم الالتزام بتسجيلها أو استخدامها خارج المناطق المعتمدة، إذ يتعرض المخالفون للمساءلة القانونية، وعقوبة تصل إلى الحبس والغرامة، وفي الوقت ذاته أكدت الهيئة العامة للطيران المدني أن استخدام هذه الطائرات…

التحليق بها داخل المنزل والأماكن المغلقة لا يتطلب تسجيلها



اللجنة تحد من الانتشار العشوائي والاستخدام الخاطئ لـ«الدرونز». تصوير: مصطفى قاسمي

حذّرت لجنة متابعة تنفيذ نظام الرياضات الجوية الخفيفة، هواة الطائرات بدون طيار «الدرونز»، من عدم الالتزام بتسجيلها أو استخدامها خارج المناطق المعتمدة، إذ يتعرض المخالفون للمساءلة القانونية، وعقوبة تصل إلى الحبس والغرامة، وفي الوقت ذاته أكدت الهيئة العامة للطيران المدني أن استخدام هذه الطائرات في الأماكن المغلقة، مثل المنازل والساحات الداخلية، بعيداً عن المجال الجوي الخارجي، لا يتطلب تسجيلها.

وتفصيلاً، أكدت لجنة متابعة تنفيذ نظام الرياضات الجوية الخفيفة، أمس لـ «الإمارات اليوم»، أن دولة الإمارات تعتبر من أوائل الدول التي طورت أنظمة تسمح لهواة الطائرات بدون طيار باستخدامها وفق ضوابط، وفي أماكن محددة من دون التأثير في حركة الملاحة الجوية، في حين قررت بعض الدول الأخرى حظرها ومنعها نهائياً من دون ابتكار حلول تنظيمية.

وشددت اللجنة على ضرورة الالتزام بالتشريعات واللوائح للطائرات بدون طيار، للحد من الانتشار العشوائي والاستخدام الخاطئ لهذا النوع من الطائرات، مشيرة إلى أن المادة (69) من القانون الاتحادي للطيران المدني رقم (20) لعام 1991، تؤكد أنه يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وغرامة لا تزيد على 50 ألف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من تولى دون حق قيادة طائرة أو قادها أثناء الطيران وهو غير حائز على الشهادات أو الإجازات أو التراخيص المقررة وفقاً لأحكام هذا القانون، وبحسب المادة (70) يعاقب بالحبس لمدة لا تزيد على ثلاث سنوات وغرامة لا تزيد على 100 ألف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من يهبط أو يقلع خارج المطارات أو الأماكن المخصصة، أو يطير خارج المناطق المحددة، ما لم يكن هناك تصريح خاص بذلك من السلطة المختصة أو المعنية.

في سياق متصل، عرض التطبيق الذكي للهيئة العامة للطيران المدني، الخاص بتسجيل الطائرات بدون طيار، خريطة تحدد المناطق التي يسمح فيها باستخدام الطائرات والتصوير بها، مبيناً أن استخدام الطائرة بدون طيار داخل المنزل أو مساحة داخلية، ولا تتضمن المجال الجوي الخارجي، لا يحتاج إلى تسجيلها، إذ إن هيئة الطيران المدني لا تنظم استخدام الطائرات بدون طيار في الأماكن المغلقة، ومع ذلك عند الطيران في فناء المنزل أو فوق الممتلكات الخاصة، فإنه يتطلب من الشخص تسجيل الطائرة بدون طيار، إذا كان وزنها أكثر من 250 غراماً، مع التأكد من التحليق في مناطق الطيران المعتمدة.

وبين اشتراطات مستخدمي الطائرات بدون طيار، ومنها أن يكون الحد الأدنى لعمر المستخدم 16 سنة للطائرة بدون طيار أقل من 25 كيلوغراماً، و21 سنة للطائرة بدون طيار 25 كيلوغراماً وما فوق، كما تعد بطاقة هوية سارية المفعول ورقم الهاتف من المتطلبات الإلزامية لتقديم طلب تسجيل الطائرات بدون طيار.

وكانت لجنة متابعة تنفيذ نظام الرياضات الجوية الخفيفة، سمحت، للمرة الأولى، لهواة الطائرات بدون طيار (الدرونز) بالتصوير أثناء ممارسة هذه الرياضة في مناطق محددة على مستوى الدولة، وفق ضوابط معينة، واحترام القوانين، والحفاظ على خصوصية الآخرين، وضمان سلامة أجواء الدولة.

وسجلت اللجنة 8028 شخصاً في المنصة الإلكترونية الخاصة بتسجيل الطائرات بدون طيار، وأطلقت حملة «أنت المسؤول» في نسختها 2019، بهدف تعزيز التوعية باشتراطات الرياضات الخفيفة، ومن بينها طائرات (الدرونز)، والتعريف بأسس ممارستها والأماكن المسموحة، ما يضمن الملاحة الجوية وتوفير متطلبات السلامة.


ضوابط التحليق

– لا يجوز تشغيل الطائرة إلا في المناطق المسموح بها، وبحد ارتفاع أقصى 400 قدم فوق سطح البحر.

– يمنع في جميع الحالات ومن دون استثناء التحليق بالقرب من الطائرات والمطارات ومنصات هبوط المروحيات.

– يمنع التحليق فوق الأفراد أو التجمعات أو أملاك الغير أو الأملاك العامة، أو بطريقة قد تعرض الآخرين أو أملاكهم للخطر أو الضرر.

– يجب أن تكون «الدرونز» ضمن مجال الرؤية، وفي حال رصد أو سماع أي طائرة أو مروحية يجب إبعادها، والتأكد من هبوطها على الفور.

– يمنع منعاً باتاً، وبأي شكل من الأشكال، انتهاك خصوصية الغير خلال عملية التحليق، والإخلال بذلك يعرض المخالف للعقوبات القانونية.

– يسمح بالتصوير فقط في مناطق الطيران المسموح بها، وعلى مشغل الطائرة عدم مخالفة القوانين السارية ذات الصلة بالتصوير في الدولة.

السماح لهواة «الدرونز» بالتصوير وفق ضوابط معينة وفي مناطق محددة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً