الجيش الجزائري يتمسك بالحلول الدستورية للأزمة السياسية في البلاد

الجيش الجزائري يتمسك بالحلول الدستورية للأزمة السياسية في البلاد

أكد نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الإثنين، تمسك الجيش بالمخارج القانونية والدستورية لحل الأزمة السياسية في البلاد. وقال صالح في كلمة اليوم في ولاية بشار: “الأولوية الآن هي الإسراع والتعجيل في انتخاب رئيس الجمهورية في الأوقات والآجال المتاحة دستورياً، والمقبولة زمنياً”.وعن ملفات الفساد التي تتولى العدالة الجزائرية النظر فيها، أكد الفريق صالح، حرص…




نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح (أرشيف)


أكد نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الإثنين، تمسك الجيش بالمخارج القانونية والدستورية لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وقال صالح في كلمة اليوم في ولاية بشار: “الأولوية الآن هي الإسراع والتعجيل في انتخاب رئيس الجمهورية في الأوقات والآجال المتاحة دستورياً، والمقبولة زمنياً”.

وعن ملفات الفساد التي تتولى العدالة الجزائرية النظر فيها، أكد الفريق صالح، حرص قيادة الجيش على الاستمرار في مرافقة جهاز العدالة عن قناعة تامة وحس رفيع بالواجب، لتمكينها من معالجة ملفات الفساد الثقيلة، واستكمال مهامها.

وأضاف رئيس الأركان الجزائري “كل المؤشرات تؤكد أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها بلادنا، سببها بالدرجة الأولى سوء التسيير من قبل بعض المسؤولين الذين فقدوا كل مقومات الالتزام، ولم يراعوا ثقل المسؤولية التي يتحملون وزرها”.

يشار إلى أن الجزائر تشهد منذ 22 فبراير (شباط) الماضي احتجاجات لتطهير البلاد من رموز الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً