الحكومة الفلسطينية: الحل الاقتصادي دون حل سياسي عادل للقضية “لن ينجح”

الحكومة الفلسطينية: الحل الاقتصادي دون حل سياسي عادل للقضية “لن ينجح”

قالت الحكومة الفلسطينية، اليوم الإثنين، إن “أي حل اقتصادي دون حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية “لن يكتب له النجاح”. وجددت الحكومة، في بيان بعد اجتماعها الأسبوعي في رام الله، الرفض التام لورشة العمل الأمريكية الاقتصادية المقررة في البحرين تحت شعار “السلام من أجل الازدهار” في الأسبوع المقبل، داعيةً الجميع إلى مقاطعتها. وشددت الحكومة على أن “أي حل دون حل…




الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أرشيف)


قالت الحكومة الفلسطينية، اليوم الإثنين، إن “أي حل اقتصادي دون حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية “لن يكتب له النجاح”.

وجددت الحكومة، في بيان بعد اجتماعها الأسبوعي في رام الله، الرفض التام لورشة العمل الأمريكية الاقتصادية المقررة في البحرين تحت شعار “السلام من أجل الازدهار” في الأسبوع المقبل، داعيةً الجميع إلى مقاطعتها.

وشددت الحكومة على أن “أي حل دون حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين على أساس القرار 194 سيكون مصيره الفشل”.

وحثت الحكومة على أوسع مشاركة شعبية في فعاليات جماهيرية، في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومخيمات اللجوء والشتات، بالتزامن مع انعقاد ورشة البحرين.

وفي الأثناء، أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، التأييد الأمريكي العلني لضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية والسورية.

وقالت عشراوي في بيان إن مواقف واشنطن “تعكس تصميمها على تقويض متطلبات السلام في المنطقة وازدرائها للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وعدائها للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية”.

وأضافت عشراوي أن “الضم والاستيلاء على أراضي الغير بالقوة، عمل غير قانوني، يصيب قلب النظام الدولي القائم على القواعد واحترام القانون، ويتطلب إدانة واضحة من المجتمع الدولي الذي يتوجب عليه حماية هذه المنظومة من التقويض والانهيار”.

واعتبرت عشراوي أن الإدارة الأمريكية “تتبنى موقفاً استعمارياً عنصرياً، يدعم إسرائيل ويبرر جرائمها ويمكنها في مسعاها الاستعماري لضم ما تبقى من الأرض الفلسطينية المحتلة، وسحق حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في تقرير المصير والحرية من خلال البلطجة السياسية والابتزاز”.

وكان مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أعرب الأحد عن تأييده لتصريحات السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، عن حق إسرائيل في ضم أراضٍ من الضفة الغربية إلى سيادتها.

وقال غرينبلات إن إدارة الرئيس ترامب ستقرر موعد نشر تفاصيل الخطة الأمريكية للسلام بعد ورشة العمل الاقتصادية في البحرين المقررة الأسبوع المقبل، لكنه رجح نشرها بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في إسرائيل في سبتمبر(أيلول) المقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً