نائب المستشار النمساوي السابق يرفض شغل مقعده في البرلمان الأوروبي

نائب المستشار النمساوي السابق يرفض شغل مقعده في البرلمان الأوروبي

قال نائب المستشار النمساوي السابق السياسي اليميني المتطرف هاينز كريستيان شتراخه، إنه لن يشغل مقعده في البرلمان الأوروبي، متعهداً بالعودة إلى الحياة السياسية فور اكتشافه لمن نظم شريط الفيديو الذي أطاح به الشهر الماضي. واستقال شتراخه من منصب نائب المستشار ورئيس حزب الحرية (FPOe) في منتصف مايو(أيار) الماضي، بعد نشر فيديو سري تم تسجيله في جزيرة إيبيزا، والذي ظهر…




المستشار النمساوي كورتس ونائبه السابق شتراخه (أرشيف)


قال نائب المستشار النمساوي السابق السياسي اليميني المتطرف هاينز كريستيان شتراخه، إنه لن يشغل مقعده في البرلمان الأوروبي، متعهداً بالعودة إلى الحياة السياسية فور اكتشافه لمن نظم شريط الفيديو الذي أطاح به الشهر الماضي.

واستقال شتراخه من منصب نائب المستشار ورئيس حزب الحرية (FPOe) في منتصف مايو(أيار) الماضي، بعد نشر فيديو سري تم تسجيله في جزيرة إيبيزا، والذي ظهر فيه شتراخه وهو يعرض فيه صفقات تتعلق بالبنية التحتية والإعلام على امرأة بدا أنها قريبة لإحدى الشخصيات الروسية فاحشة الثراء.

ومع ذلك، فقد فاز السياسي (50 عاماً) بمقعد في انتخابات البرلمان الأوروبي بعد ذلك بفترة قصيرة، حيث سجل مؤيدوه 45 ألف صوت تفضيلي ليجلبوه من المركز 42 على بطاقة حزبه إلى المجلس التشريعي للاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس المعين لحزب الحرية نوربرت هوفر، اليوم الإثنين رداً على إعلان شتراخه: “لقد اتخذ شتراخه الخطوة الصحيحة، يجب إزالة التداعيات القانونية وخلفية شريط فيديو إيبيزا”.

وفي حين أن شتراخه قدم شكاوى جنائية ضد الأشخاص المجهولين الذين نصبوا له الفخ، فإنه يخضع للتحقيق من قبل النيابة النمساوية لمكافحة الفساد، وقال: “حياتي السياسية التي كانت تركز دائماً على فيينا والنمسا لم تنته بعد”.

وجاء قرار التنازل عن المقعد بعد أن أعلن حزب الحرية يوم الجمعة الماضي، أن زوجة شتراخه فيليبا شتراخه، سوف تحصل على مكانة بارزة على بطاقة الحزب للانتخابات النمساوية في سبتمبر(أيلول) المقبل، وهو ما يضمن لها مقعداً في مجلس النواب بالبرلمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً