«الصحة» تحذّر من المكملات الغذائية غير المسجلة

«الصحة» تحذّر من المكملات الغذائية غير المسجلة

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من استخدام مجموعة من المكملات الغذائية غير المسجلة على غرار المكمل الغذائي والمقوي الجنسي الذي يطلق عليه المامبا الخضراء «Green Mamba»، لاحتوائه على مادة اليوهمبين (yohimbine) المستخرجة من لحاء نبات اليوهمبي التي تؤدي إلى ردود فعل سلبية وخطرة، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو…

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من استخدام مجموعة من المكملات الغذائية غير المسجلة على غرار المكمل الغذائي والمقوي الجنسي الذي يطلق عليه المامبا الخضراء «Green Mamba»، لاحتوائه على مادة اليوهمبين (yohimbine) المستخرجة من لحاء نبات اليوهمبي التي تؤدي إلى ردود فعل سلبية وخطرة، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو الكلى أو الكبد، وتشمل الأعراض الجانبية زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والقلق والدوخة والهزات والصداع والغثيان واضطرابات النوم، مشيرةً إلى أن هذا المنتج غير مسجل في إدارة الدواء بالوزارة.

وأشارت إلى أن وزرارة الصحة الكندية حظرت مجموعة كبيرة من المكملات الغذائية والمقويات الجنسية ومستحضرات تخسيس الوزن، وعلّقت ترخيص موقع شركة (KonsarFuture nutrition Inc)، وسحبت جميع منتجاتها البالغ عددها 101، بسبب التصنيع في ظروف غير صحية خطرة، وعدم الالتزام بشروط التصنيع الجيد، علماً بأن هذه المنتجات تباع عبر الإنترنت.

نتائج

وحذرت من استخدام منتج (10K iron horse) الذي يستخدم مكملاً غذائياً ومقوياً جنسياً للشركة المصنعة (ِAdult Source)، إذ أظهرت نتائج التحليل احتواءه على مادة دوائية غير معلنة، وهي مادة تادلافيل التي قد تسبب انخفاضاً حاداً في ضغط الدم قد يصل إلى مستوى خطر، ويمكن أن تشكّل خطراً كبيراً على المرضى المصابين بأمراض القلب أو السكري أو ارتفاع نسبة الدهون، وخاصة الذين يتناولون أدوية تحتوي على النيترات.

وشددت الوزارة على جميع الصيدليات باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال سحب هذه المنتجات غير المسجلة من الأسواق ومنع تداولها في حال توافرها بالأسواق ومنع استيرادها، ودعت الجمهور إلى عدم الانسياق وراء الإعلانات المظللة في بعض المواقع الإلكترونية التي تقوم بالترويج والتسويق لهذه المستحضرات المجهولة المصدر وغير المسجلة بالدولة إذ إن هذه المستحضرات ذات خطورة مرتفعة، نظراً إلى سوء التصنيع والتخزين وغياب وسائل تأكيد الجودة والفاعلية.

تدابير

من جانبها، أصدرت وزارة الصحة الكندية بياناً أكدت فيه أنها تفقّدت موقع التصنيع للشركة الموجود في أورميكس في كيبيك، ووجدت ظروفاً غير صحية وخطرة تتعلق بجودة التصنيع، وصدأ المعدات والأجهزة، وعدم وجود تدابير كافية لمراقبة الجودة لضمان جودة المنتج وسلامته ونتيجة لذلك، بما في ذلك الافتقار إلى التدابير المتعلقة باختبار المنتج واستقرار المنتج ومدة الصلاحية وحفظ السجلات.

وقامت وزارة الصحة الكندية بتعليق ترخيص موقع الشركة وجميع تراخيص منتجاتها البالغ عددها 101، ما يعني أنه لم يعد مسموحاً للشركة بتصنيع أو بيع منتجاتها في كندا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً