مجلس علماء الإمارات يعتمد 20 مبادرة لتحفيز الابتكار

مجلس علماء الإمارات يعتمد 20 مبادرة لتحفيز الابتكار

اعتمد مجلس علماء الإمارات منذ الإعلان عنه 20 مبادرة استراتيجية تهدف لإيجاد بيئة تحفز على الابتكار والبحث العلمي، وصناعة جيل من العلماء والباحثين والأكاديميين الإماراتيين وتطوير البنية التحتية العلمية في الدولة، بما يدعم مصالحها الوطنية، ويعزّز مسيرتها نحو بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

اعتمد مجلس علماء الإمارات منذ الإعلان عنه 20 مبادرة استراتيجية تهدف لإيجاد بيئة تحفز على الابتكار والبحث العلمي، وصناعة جيل من العلماء والباحثين والأكاديميين الإماراتيين وتطوير البنية التحتية العلمية في الدولة، بما يدعم مصالحها الوطنية، ويعزّز مسيرتها نحو بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وتعتبر «مبادرة الإعداد لبرنامج نوبل» من أهم المبادرات الاستراتيجية لمجلس علماء الإمارات، وهو برنامج علمي متــكامل، مصمم لتأهيل وإعداد الطلاب الإماراتيين من ذوي المواهب العلمية، بحيث يتم تجهيزهم علمياً، بالدراسة الأكاديمية المتخصصة في أرقى الجامعات، وتوفير الفرص لهم للعمل في مؤسسات علمية نخبوية ومراكز بحثية عالمية، وذلك كي يكون لدى الإمارات علماء مرشحون لجائزة نوبل أو حائزون عليها خلال الســـنوات القادمة.

كما تهدف «مبادرة الأجندة الوطنية للبحث العلمي» إلى تحديد الأولويات، من خلال دراسات الاحتياجات العلمية للدولة، ووضع الأهداف وصياغة الاستراتيجية الخاصة بالبحث العلمي، وتوزيـع المهام الأدوار والمهام في إطار برامج عمل وخطط مدروســة، ومن ثم التنفيذ والمتابعة.

تحديات علمية

وتحدد «مبادرة منتديات تحديات الإمارات العلمية» أهم التحديات التي تواجهها الجهات الحكومية في مختلف قطاعات التنمية في الدولة، كالبيئة والصحة والطاقة والنشاط الصناعي، ووضع قائمة بأوليات التطوير، بالإضافة إلى جمع العلماء والباحثين والأكاديميين للإجابة عن الأسئلة التي تطرحها هذه التحديات، وتقديم حلول علمية للجهات الحكومية؛ إلى جانب المساهمة في توفير التكاليف الحكومية المرتبطة بمشاريع البنية التحتية الرئيسية عن طريق البحث والتطوير.

بينما تهدف «مبادرة المختبرات الوطنية التفاعلية مراكز بحثية افتراضية»، إلى بناء شراكات فعالة بين الجامعات والهيئات الصناعية والقطاعات الاقتصادية لتبادل المعارف والخبرات العلمية والتعاون في مجال الأبحاث المؤدية إلى حلول، فيما يأتي إطلاق المختبرات التفاعلية لتكون أول مراكز أبحاث افتراضية من نوعها في المنطقة.

وتسعى هذه المختبرات إلى الاستفادة من خبرات الباحثين والأكاديميين في المشاريع الصناعية، وتوجيه البحث العلمي في الجامعات لتلبية احتياجات الصناعات من التطوير والابتكار، والمساهمة في المشاريع البحثية طويلة الأمد المشتقة من الأجندة الوطنية، بالإضافة إلى المساهمة في التوصل إلى حلول للمشكلات الهندسية والتقنية التي تواجه القطاع الخاص.

منصة

ويشكل مجمع محمد بن راشد للعلماء الذي يعتبر من ضمن المبادرات المهمة جداً، منصة لإيجاد مجتمع علمي من مختلف التخصصات، من داخل الدولة وخارجها، والذي يضم 100 عالم وباحث من المجتمع العلمي الإماراتي، من ذوي الإنجازات، بحيث يعتبر الانتساب إليه شرفاً علمياً.

ويهدف المجمع إلى تقديم المشورة للجهات الحكومية في الدولة بشأن أفضل السياسات التي يمكن تبنيها بما يسهم في تحقيق الخطط التنموية المعنية بالاستثمار في الميدان العلمي، مستفيداً من ذلك من خيرة العقول العلمية، محلياً وعالمياً.

شرف

وتعد ميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي، شرفاً علمياً رفيعاً، حيث تُمنح كل عامين، لفئتين، هما طلاب الجامعات المتميزين في البحث العلمي، والعلماء والباحثون المتخصصون، وذلك نظير دراساتهم وأبحاثهم ونظرياتهم، التي تسهم في توفير حلول علمية مبتكرة لمشكلات معقدة، أو تدشن شكلاً من أشكال الفتح العلمي أو الطبي، أو تنجح في ابتكار منجز ذي تأثير اجتماعي أو اقتصادي واضح. وتهدف هذه المبادرة لتكريم أهل العلم من الطلبة والباحثين إلى تعزيز مكانة العلم في المجتمع، بحيث يصبح العالِم والباحث والمخترع والمبدع قدوة ومصدر فخر الوطن.

وستنضم ميدالية محمد بن راشد للشرف العلمي لقائمة الميداليات العلمية، التي تحظى بتقدير عالمي، مثل ميدالية كافلي النرويجية المرموقة التي تُمنح في فيزياء الفضاء وتقنية النانو وعلم الأعصاب، ووسام كوبلي الذي تمنحه الجمعية الملكية البريطانية تقديراً للبحث العلمي المتميز، وجائزة ألبرت أينشتاين العالمية للعلوم التي يمنحها المجلس الثقافي العالمي تقديراً للبحث العلمي والتكنولوجي، وغيرها.

وعي

ويوجد أيضاً البرنامج الوطني لتنمية روح الاستكشاف والبحث في الإمارات، والغرض منه هو تعزيز روح الاستكشاف في مجتمع الإمارات ونشر الوعي بشأن أهمية العلوم والبحث والابتكار والتطوير، ويمكن تحفيز هذه الروح وتنميتها خلال مبادرات مجتمعية تخاطب مختلف فئات المجتمع المحلي وتشركه في أهدافها.

وتضم المبادرات عدداً آخر مثل، تحديد يوم العلوم للوطن في الدولة، يتم الاحتفال به سنوياً من خلال حملات وأنشطة موجهة ترسخ القيمة العلمية في المجتمع، وتنظيم حملة إعلامية مبرمجة لإبراز إنجازات علماء الإمارات والتعريف بهم، وإعداد برنامج تلفزيوني يطرح قضايا علمية بطريقة تجمع بين المتعة والفائدة بحيث يكون موجهاً لكافة أفراد الأسرة، وكذلك وضع استراتيجية إعلامية اجتماعية خاصة بوسائل التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا»، كونها الأداة الإعلامية الأكثر حضوراً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً