الإمارات: المرحلة الراهنة تتطلب تضامناً عربياً

الإمارات: المرحلة الراهنة تتطلب تضامناً عربياً

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة أن المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تعزيز التعاون والتضامن العربي بما يمكّن الأمة العربية من الحفاظ على أمن واستقرار دولها والتصدي للتحديات المشتركة الراهنة التي تواجهها.

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة أن المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تعزيز التعاون والتضامن العربي بما يمكّن الأمة العربية من الحفاظ على أمن واستقرار دولها والتصدي للتحديات المشتركة الراهنة التي تواجهها.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تثمين دولة الإمارات البالغ للدور الذي تقوم به مصر وجهودها الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة.. مشيراً إلى أن المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تعزيز التعاون والتضامن العربي بما يمكّن الأمة العربية من الحفاظ على أمن واستقرار دولها والتصدي للتحديات المشتركة الراهنة التي تواجهها.

العلاقات الثنائية

وبحث اللقاء سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، كما تم استعراض آخر تطورات الأوضاع الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك لاسيما الوضع في ليبيا.

حيث تم التوافق على دعم جهود مكافحة التنظيمات المتطرفة والقضاء على الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار ليبيا والمنطقة بأسرها، وكذلك التأكيد على أهمية عودة الاستقرار إلى هذا البلد العربي الشقيق على نحو يمهّد إلى إقامة الاستحقاقات الدستورية بما يلبى طموحات الشعب الليبي في مستقبل أفضل.

استعراض الأوضاع

كما تم استعراض آخر تطورات الأوضاع في السودان، حيث أعرب الجانبان عن التضامن الكامل مع السودان وشعبه الشقيق لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة وبما يتوافق مع إرادة وطموحات الشعب السوداني.

وتطرق اللقاء أيضاً إلى الأوضاع في كل من اليمن وسوريا، حيث تم تأكيد استمرار الجهود الساعية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تعانيها هاتان الدولتان وإنهاء المعاناة الإنسانية بهما مع أولوية دعم مفهوم سيادة الدولة الوطنية على أراضيها والحفاظ على وحدتها وتماسك مؤسساتها وحماية مقدرات شعوبها.

ونقل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال اللقاء مع السيسي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتمنيات سموهم لجمهورية مصر العربية الشقيقة المزيد من التقدم والازدهار.. مؤكداً سموه الحرص على تعزيز وتوطيد العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين بما يحقق المصالح المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار للمنطقة.

متابعة حثيثة

من جانبه، شدد الرئيس المصري على أن مصر تتابع باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها منطقة الخليج العربي وبصفة خاصة الأحداث الأخيرة التي تهدد حرية الملاحة وتستهدف أمن وسلامة الممرات المائية والبحرية، حيث أكد في هذا الصدد تضامن مصر ودعمها لحكومة وشعب الإمارات والدول العربية الشقيقة في مواجهة مختلف التحديات التي قد تواجهها والتصدي لكل محاولات زعزعة استقرار المنطقة الذي تعتبره مصر جزءاً لا يتجزأ من أمنها القومي.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي مساندة مصر للشقيقة الإمارات ودعم أمنها واستقرارها في هذه المرحلة الدقيقة التي تتعاظم فيها التحديات، وكذا دعم مواقفها داخل جميع المحافل الدولية والإقليمية، ودعم الإمارات لعملية التنمية والاستثمار والإصلاح الاقتصادي في كل ربوع مصر.

وحمّل الرئيسي المصري سموه تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتمنياته لدولة الإمارات المزيد من التطور والازدهار.

حضر اللقاء الذي جمع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وزير الخارجية المصري سامح شكري، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، ورئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، وجمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً