يدفع حياته ثمن الدفاع عن سيدة وطفلتها

يدفع حياته ثمن الدفاع عن سيدة وطفلتها

أجلت محكمة جنايات الشارقة، النظر في قضية متهم فيها عربي، بقتل آخر من موطنه طعناً، خلال محاولته نجدة سيدة آسيوية وطفلتها؛ وذلك لتعجيل طلب التقرير الطبي للمتهم بعد عرضه على المستشفى، والاستماع لأقوال الشهود، على أن تكون الجلسة المقبلة في الثاني من يوليو/‏ تموز المقبل.وورد في أقوال المجني عليها والدة الطفلة والتي استنجدت بالقتيل، أنها وأثناء عودتها إلى…

emaratyah

أجلت محكمة جنايات الشارقة، النظر في قضية متهم فيها عربي، بقتل آخر من موطنه طعناً، خلال محاولته نجدة سيدة آسيوية وطفلتها؛ وذلك لتعجيل طلب التقرير الطبي للمتهم بعد عرضه على المستشفى، والاستماع لأقوال الشهود، على أن تكون الجلسة المقبلة في الثاني من يوليو/‏ تموز المقبل.
وورد في أقوال المجني عليها والدة الطفلة والتي استنجدت بالقتيل، أنها وأثناء عودتها إلى المنزل برفقة طفلتها، توجهت إلى المصعد الكهربائي، وعندما فُتح باب المصعد خرج الجاني من المصعد وأشار إليهما بالدخول، وضغطت زر الطابق الثالث، فيما ضغط الجاني على زر الطابق الثاني، وما إن أغلق الباب حتى احتضن الجاني طفلتها، ووجه لها طعنة بسكين كانت بحوزته، فحاولت الأم الدفاع عن طفلتها باحتضانها بعيداً عنه، إلا أنه وجه للأم عدة طعنات في الكتف والظهر واليد، وبوصول المصعد للطابق الثاني، لم يخرج وظل بالداخل حتى الطابق الثالث، بل ومنع الأم من الخروج من المصعد، وبنزول المصعد للطابق الأرضي، كان المجني عليه ينتظر، فاستغاثت به الأم لنجدتها من قبضة الجاني، وعند محاولته التدخل ومنع الجاني من تصرفاته، تلقى طعنة في صدره تسببت في وفاته، وحاول الجاني بعدها الهروب نحو سلم البناية.
وأضافت المجني عليها أنها فرت وطفلتها من المصعد، وتوجهتا نحو كافتيريا في البناية المقابلة، وسردت لأحد العمال أحداث الواقعة، الذي قام بإبلاغ الشرطة، مؤكدة أنها لم تستطع أن تتمالك نفسها من وقع الحادثة، والإصابات التي تعرضت لها، فأغمي عليها، وطلبت من المحكمة عدم حضورها الجلسات المقبلة؛ كونها ما زلت تتلقى العلاج النفسي هي وطفلتها.
وسألت المحكمة الجاني عن مدى معرفته بالمجني عليها، وبما سردته من أقوال، فأقر بواقعة القتل فقط، وبتوجيهه طعنة لصدر رجل، وأنه لا يتذكر أي تفاصيل بالواقعة. كما أنه لم يتعرف إلى المجني عليها أثناء تواجدها بقاعة المحكمة. وطلبت المحكمة الاستماع لشهادة عامل الكافتيريا، وحارس البناية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً