بلدية الشارقة تقدم 223 خدمة رقمية بحلول 2020

بلدية الشارقة تقدم 223 خدمة رقمية بحلول 2020

أكد عبدالله علي القايدي مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي في بلدية مدينة الشارقة، بدء المرحلة الثانية من برنامج التحول الرقمي «سابق»، بعد الانتهاء من مرحلة الإطلاق، ومواصلة العمل من أجل إنجازه بحلول العام 2020، لتتحول كل خدمات البلدية إلى رقمية بالكامل، ما يعزز من كفاءة وجودة الخدمات المقدمة واختصار الوقت والجهد على جميع المتعاملين، ويصبح…

emaratyah

أكد عبدالله علي القايدي مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي في بلدية مدينة الشارقة، بدء المرحلة الثانية من برنامج التحول الرقمي «سابق»، بعد الانتهاء من مرحلة الإطلاق، ومواصلة العمل من أجل إنجازه بحلول العام 2020، لتتحول كل خدمات البلدية إلى رقمية بالكامل، ما يعزز من كفاءة وجودة الخدمات المقدمة واختصار الوقت والجهد على جميع المتعاملين، ويصبح عدد الخدمات الرقمية التي تقدمها البلدية 223 خدمة تشمل مختلف القطاعات والمجالات.
أوضح عبدالله علي القايدي خلال حديثه مع «الخليج»، أن قطاع الدعم المؤسسي في بلدية مدينة الشارقة، يعمل ضمن منظومة مميزة، وتتضافر جهوده مع جميع القطاعات الأخرى، من أجل تحقيق خطة وأهداف واستراتيجية البلدية، إذ توضع في كل عام خطة متكاملة، وأهداف عديدة نسعى إلى تحقيقها، وقد شهد العام الماضي العديد من الإنجازات التي تعكس حرص القطاع على التميز والنجاح، فقد حصلت إدارة تقنية المعلومات على الأيزو 27001:2013 «لنظام إدارة أمن المعلومات، نتيجة لإنشاء نظام إدارة أمن المعلومات، وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وتجهيزه بمواصفات تقنية متطورة، مثل أنظمة التشغيل وأنظمة المراقبة والأمن ونظم الحماية، مما يوفر أداءً عالياً ويضمن استمرارية الأعمال، كما حصلت البلدية على الأيزو 9001:2015، بعد نجاحها في تطبيق نظام الجودة الشاملة في جميع قطاعاتها وإداراتها.
كما شهد العام الماضي تطوير لوائح وإجراءات وسياسات عدد من الإدارات كالإدارة المالية وإدارة الموارد البشرية، والعقود والمشتريات، والمخازن، فضلاً عن تطبيق قنوات دفع جديدة.

«سابق»

وبيّن أن برنامج التحول الرقمي سابق، هو خطوة أخرى من التميز الذي تنتهجه البلدية في كل مجالات عملها، وتعمل خلاله البلدية على أتمتة جميع إجراءاتها الداخلية بما يتطابق مع أفضل الممارسات، لتحويل جميع خدماتها إلى رقمية ذكية وفق أعلى المعايير العالمية.
ويتكون هذا البرنامج من مشروعين، الأول يتعلق بتخطيط الموارد المؤسسية، والآخر مشروع العمليات التشغيلية، تم الانتهاء من المرحلة الأولى، بحصر 650 إجراء تمت أتمتتها بالكامل، وحصر 223 خدمة سيتم تحويلها إلى رقمية بالكامل مع انتهاء البرنامج، فالانطلاق الرسمي سيكون بحلول العام المقبل.
وذكر أن قطاع الدعم المؤسسي، يعمل من خلال إدارة تقنية المعلومات، على دعم كل الأفكار الخاصة بتطوير العمل واختصار الوقت والجهد، فالتطبيقات الذكية باتت تسهّل الكثير على المتعاملين لإنجاز الأعمال بالسرعة القصوى، وعليه نحرص على تطوير جميع الأفكار والاقتراحات الخاصة بعمل تطبيقات ذكية والتعاون مع مختلف الإدارات في إنجاز التطبيق، لافتاً إلى أن البلدية، تقدم من خلال إدارة تقنية المعلومات، 126 خدمة إلكترونية و4 تطبيقات ذكية، وهي «بلديتي»، و«كلنا بلدية»، و«ميزان الكميات»، كما أن هناك خطة لزيادتها وتطويرها باستمرار.
ويحرص القطاع من خلال إداراته المختلفة، على تعزيز منظومة التميز، والسعي إلى التطوير الدائم في آلية العمل، والتحفيز على الإبداع، ويسعى حالياً إلى الانتهاء من برنامج التحول الرقمي سابق بكل كفاءة وتميز، واعتماد تحديث وتطوير الهيكل التنظيمي، والانتهاء من برنامج الوصف الوظيفي وتفعيل دليل السياسات، والاهتمام بنظام التدريب والتأهيل، كدعامة أساسية لرفع قدرات ومهارات العاملين في شتى مجالات العمل، وذلك من خلال استيعاب الكوادر القيادية المدربة والمؤهلة.

سجل تاريخي

في سياق متصل تحدث عن أهمية الوثائق القديمة التي عملت البلدية على توزيعها في مختلف مرافق المبنى الرئيسي، مؤكداً أنها تمثل سجلاً تاريخياً، يرصد المراحل التاريخية لنشأة بلدية مدينة الشارقة وتطورها، والذي يرجع إلى العام 1927، فمنذ ذلك التاريخ مرت البلدية بالعديد من المراحل التطويرية في هيكلها الإداري والتنظيمي، لمواكبة التوسع العمراني ونمو عدد السكان في الإمارة، ما استوجب زيادة مطّردة في اختصاصات البلدية وخدماتها، ويتضمن معرض السجل التاريخي في البلدية وثائق تاريخية وتراثية يعود تاريخها إلى حوالي 100 عام.

دعم الأفكار الشبابية

ولفت إلى أن مجلس شباب بلدية مدينة الشارقة، تأسس بهدف تعزيز مفهوم التواصل بين شباب المؤسسة، والقيادات المؤسسية، لتمكين نموذج شبابي ريادي، صانع للقرار، يساهم في صياغة المستقبل.
ومن منطلق حرص بلدية مدينة الشارقة على إشراك المجلس في مختلف الفعاليات وإكساب الشباب الخبرة، شارك أعضاء من المجلس في عدة فعاليات على مستوى إمارة الشارقة.

نادي كتاب الشباب

قال عبدالله القايدي انه تم اطلاق نادي كتاب الشباب، بالتنسيق مع مجلس شباب البلدية، واتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، بهدف تشجيع الموظفين على القراءة، وتناول جوانب مختلفة من الحياة والعمل بها، وتغييرها من خلال القراءة، لذا يقوم نادي الكتاب بعمل جلسات حوارية لموظفي البلدية، وذلك باستضافة أحد الشباب المسجلين بالنادي وطرح كتب متنوعة ومناقشتها، فضلاً عن وضع آلية معينة للمشاركين بنادي الكتاب من خلال اختيار طرح كتاب معين وتحديد أسبوعين لقراءته، ثم يناقش الكتاب لاكتسابهم المعرفة والعلم والاستفادة منه، وسماع الآراء حوله، وفتح مجال النقاش لهم، وتبنّي المواهب الشبابية من المهتمين بالكتابة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً