العلاقة العاطفية السعيدة تطيل العمر

العلاقة العاطفية السعيدة تطيل العمر

المشاركون في الدراسة الذين كانوا سعداء في زواجهم كانوا أقل عرضة للموت يعتبر ارتباطك العاطفي طريقك لضمان عمر أطول، وسبب في دخول السعادة لحياتك وذلك وفق ما كشفته دراسة هولندية حديثة. أثبتت دراسة حديثة أجرتها جامعة تيلبورج في هولندا أنّ الزوجية السعيدة هي السر وراء العمر الطويل، الدراسة التي شارك فيها أكثر من 4 آلاف زوجا …

المشاركون في الدراسة الذين كانوا سعداء في زواجهم كانوا أقل عرضة للموت


يعتبر ارتباطك العاطفي طريقك لضمان عمر أطول، وسبب في دخول السعادة لحياتك وذلك وفق ما كشفته دراسة هولندية حديثة.

أثبتت دراسة حديثة أجرتها جامعة تيلبورج في هولندا أنّ الزوجية السعيدة هي السر وراء العمر الطويل، الدراسة التي شارك فيها أكثر من 4 آلاف زوجا بالولايات المتحدة، كشفت أن المشاركين في الدراسة الذين كانوا سعداء في زواجهم كانوا أقل عرضة للموت.
alt
صورة توضيحية

وتشير الأبحاث أنّ الرضا عن ال حياة الزوجية مرتبط بشكل وثيق بالوفيات، بغض النظر عن الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية للأفراد، أو حالتهم الصحية البدنية.

وقد أرجع هؤلاء السبب وراء هذه النتائج كون المشاركين السعداء في علاقتهم العاطفية كانوا أكثر نشاطا، وهو ما قد يفسر انخفاض مخاطر ال وفاة المبكرة. ولكن كيف يمكن أن يتعايش الطرف سعيدا مع شريك ليس كذلك؟

تمر العلاقات العاطفية كغيرها من العلاقات الأخرى بمراحل صعبة، ويبقى الأهم هو معرفة التحكم في سعادتك رغم المشاكل التي يمكن أن تطرأ على هذه العلاقة.

تعودنا ألا نفرح حين نرى شخصا حزينا بجانبنا. منذ الطفولة، نحزن إذا شاهدنا شخصا قريبا منا مكتئبا أو أصابه مكروه. لكن هذا يتعارض مع ما رأي هانز جورج لاور، إذ يقول: ” السعادة معدية. إنها أفضل طريقة لمساعدة شخص غاضب”.

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً