بحث التعاون بين «الوطني» وهيئة العمل الخارجي الأوروبي

بحث التعاون بين «الوطني» وهيئة العمل الخارجي الأوروبي

استقبلت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، هيلغا شميد الأمينة العامة لهيئة العمل الخارجي الأوروبي.

استقبلت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، هيلغا شميد الأمينة العامة لهيئة العمل الخارجي الأوروبي.

وجرى خلال اللقاء الذي عقد في مقر المجلس الوطني الاتحادي في أبوظبي بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الإمارات والاتحاد الأوروبي في العديد من المجالات، في ظل الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي وحرص الجانبين على تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين مع التأكيد على أهمية الدور الذي تلعبه البرلمانات في تحقيق مصالح الدول والشعوب ومد جسور التواصل الحضاري إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا والموضوعات وأهم المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما تم خلال اللقاء بحث آلية التعاون والتنسيق في كل المجالات، وتبادل الخبرات والتجارب بين الجانبين، والبناء على العلاقات الحالية، وضرورة التشاور حول مختلف القضايا، خاصة على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي والأمني، وضرورة الاستماع للجانب الإماراتي في القضايا التي تخصها وقضايا منطقة الشرق الأوسط، لتوضيح الصورة، وإصدار القرارات المنصفة بهذا الشأن.

وأكد الجانبان أهمية الحوار والتواصل الحضاري على مختلف المستويات الحكومية والبرلمانية وعلى صعيد مختلف المؤسسات والمنظمات، وشددا أهمية اعتماد وتبني الحلول السلمية لمختلف الأزمات التي تشهدها المنطقة والعالم وعلى تطوير العلاقات بين الجانبين في شتى المجالات.

فيما أكدت معالي الدكتورة القبيسي أن العلاقات المتنامية بين الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي تحظى باهتمام ودعم قيادتنا الرشيدة، مشيرة إلى الأهمية الاستراتيجية البالغة لهذه العلاقات.

واستعرضت معاليها خلال اللقاء الجهود التي تقوم بها الإمارات في مجال تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية لمختلف الدول والشعوب وفي ساحة العطاء الإنساني لنجدة وإغاثة النازحين واللاجئين ومد يد العون لضحايا الحروب والنزاعات المسلحة والمتضررين من الكوارث الطبيعية، مؤكدة أن المؤسسات الإنسانية الإماراتية تواجدت بصورة أكبر خلال السنوات الأخيرة في عدد من المناطق الساخنة والساحات المضطربة.

وأكدت القبيسي موقف الإمارات الرافض للتدخل في الشؤون الداخلية للدول، مشيرة في هذا الصدد إلى الدور الإيراني الداعم لميليشيا الحوثي في اليمن وتزويدها بالأسلحة والصواريخ، وأكدت التزام الإمارات بدعم الحل السياسي.

وذكرت أن الإمارات لها دور فاعل في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وأنشأت مركز «صواب» وتستضيف مركز «هداية»، كما استعرضت خطط الإمارات واستراتيجياتها للمستقبل وإعلان عام 2019م «عام التسامح».

من جانبها أشادت هيلغا شميد بالتجربة الريادية لدولة الإمارات في مختلف المجالات التنموية خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي الذي يعد من المجالات الرئيسية التي يمكن العمل بها معاً، مثمنة ما قام به المجلس الوطني الاتحادي من إنشاء لجنة المستقبل والقوانين الصادرة في الدولة في مجال الجرائم الإلكترونية ومحاربة الفكر المتطرف والكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً