«طرق دبي» تستعرض إنجازاتها في النقل الجماعي والتنقل ذاتي القيادة

«طرق دبي» تستعرض إنجازاتها في النقل الجماعي والتنقل ذاتي القيادة

شاركت هيئة الطرق والمواصلات في دبي في فعاليات الدورة الثالثة والستين لمؤتمر ومعرض الاتحاد العالمي للمواصلات العامة الذي أقيم في العاصمة السويدية ستوكهولم، تحت شعار (الفن للمواصلات العامة)، وترأس وفد الهيئة مطر الطاير، المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، حيث استعرضت الهيئة إنجازاتها في النقل الجماعي والتنقل ذاتي القيادة.

شاركت هيئة الطرق والمواصلات في دبي في فعاليات الدورة الثالثة والستين لمؤتمر ومعرض الاتحاد العالمي للمواصلات العامة الذي أقيم في العاصمة السويدية ستوكهولم، تحت شعار (الفن للمواصلات العامة)، وترأس وفد الهيئة مطر الطاير، المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، حيث استعرضت الهيئة إنجازاتها في النقل الجماعي والتنقل ذاتي القيادة.

ويعد المؤتمر، الذي يعقد مرة كل عامين، تجمعاً عالمياً للمتخصصين في مجال المواصلات، وحركة التنقل على مستوى العالم، يتم خلاله مناقشة وعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجالات البنية التحتية لإنشاء شبكة السكك الحديدية، وأنظمة المواصلات المختلفة.

وشارك في المعرض، الذي بلغت مساحته قرابة 40 ألف متر مربع، 373 مؤسسة وشركة من 46 دولة، وعقدت أكثر من 100 جلسة وحلقة نقاشية في المؤتمر، واستقطب الحدث أكثر من 30.000 زائر، وشاركت الهيئة بجناح كبير، سلّط الضوء على مشاريع وأنظمة المواصلات العامة، والمشاريع المستقبلية للتنقل ذاتي القيادة، ومسيرة نمو وتطور قطاع المواصلات العامة في الإمارة.

وحضر مطر الطاير حفل افتتاح المؤتمر الذي افتتحه كريستوفر تامسونس، الوزير الإقليمي للمواصلات في العاصمة ستوكهولم ورئيس هيئة المواصلات العامة، وبيير كالفات رئيس الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، بحضور انجيلا ماريا اوروزكو غومز وزيرة المواصلات في كولمبيا، ورولاند ريس محافظ مدينة ستراسبورج الفرنسية، والدكتور رميح بن محمد الرميح رئيس هيئة النقل العام في المملكة العربية السعودية، وعدد من المسؤولين والمختصين في النقل والمواصلات، من مختلف دول العالم، واستعرض المتحدثون في المؤتمر الاتجاهات الجديدة في عالم المواصلات العامة ودور المواصلات العامة في تبسيط حياة السكان، وارتباطها بأسلوب حياتهم، بحيث يستطيع الجميع التعرف على تفاصيل مدينتهم وأسلوب العيش فيها وهو ما لا يمكن تحقيقه باستخدام المركبات الخاصة. وشدد المتحدثون على أهمية توظيف الفن في وسائل المواصلات بحيث يكون جزءاً من ثقافة المدينة، وضرورة تغيير ثقافة السكان تجاه النقل الجماعي.

وعُقدت على هامش المؤتمر الجمعية العمومية للاتحاد العالمي للمواصلات العامة، التي تم فيها إعادة انتخاب بيير كالفات رئيساً للاتحاد، كما تم إقرار خطط وبرامج الاتحاد للعامين القادمين، وكذلك الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من الكفاءات الشابة في قطاع النقل العام، وتتويج مسيرتهم التدريبية المتخصصة بحصولهم على دبلوم «مدراء النقل العام».

وأكد مطر الطاير خلال مشاركته في الجلسة النقاشية الرئيسية في المؤتمر، أن هيئة الطرق والمواصلات تقود عملية التحول نحو التنقل ذاتي القيادة، وتعمل على تنفيذ الخطة الاستراتيجية التي أطلقتها حكومة دبي للمركبات ذاتية القيادة، الرامية لتحويل 25% من إجمالي الرحلات إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، حيث تقدر نسبة الرحلات بوسائل ذاتية القيادة في دبي حالياً بنحو 9%، مشيراً إلى أن الهيئة تعكف حالياً على دراسة 11 مشروعاً للتنقل المستقبلي، وتتضمن استراتيجيتها تشغيل سبع وسائط للتنقل ذاتي القيادة بحلول 2030، حيث أطلقت في عام 2017 التشغيل التجريبي لأول مركبة جوية ذاتية القيادة في العالم، تبعتها بتجربة وحدات التنقل ذاتية القيادة، ووحدات التنقل الذكية المتصلة آليا حسب الحاجة وحجم الطلب، إضافة إلى التشغيل التجريبي لأول مركبة أجرة ذاتية القيادة في المنطقة، وطرح حلول التشارك في النقل.

جناح الهيئة

وأطلع الطاير ضيوف جناح الهيئة على أهم الإنجازات التي حققتها الهيئة في مجال النقل الجماعي، حيث يسلط الجناح الضوء على جهود الهيئة في التحول الذكي لخدمة مستخدمي وسائل المواصلات العامة، مثل تطبيق المنصة المتكاملة للتنقل في إمارة دبي(سهيل) الذي يتيح للمتعاملين الوصول لجميع وسائل النقل في دبي عبر التطبيق الذكي، وبرنامج نقاط الولاء (نول بلاس)، والتصفح الإلكتروني في مركبات الأجرة، ونظام (المرقاب) الذي يُعنى بتنظيم ومراقبــة قطاع الليموزين وشركات الحجز الإلكتروني E- Hail،وخدمة حافلات تحت الطلب، ويستعرض الجناح المشاريع المستقبلية للهيئة مثل المركبة الهيدروجينية، والمركبة الجوية ذاتية القيادة، ووحدات التنقل ذاتية القيادة.

تعزيز الإبداع

أكد مطر الطاير حرص حكومة دبي على استشراف المستقبل وتعزيز الإبداع في مختلف القطاعات، حيث أطلقت مؤخراً 13 مجلساً لصناعة مستقبل القطاعات الحيوية في مدينة دبي خلال الخمسين عاماً المقبلة، بينها مجلس دبي لمستقبل النقل الذي يضم ممثلين عن جهات وشركات دولية من القطاعين العام والخاص للعمل سويّاً على صياغة مستقبل النقل، كما أطلقت هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، مؤشر الابتكار في التنقل الحضري، بمشاركة 30 مدينة عالمية، وكذلك وضعت دبي استراتيجية متكاملة للتنقل الذكي ذاتي القيادة، بهدف تحويل 25% من إجمالي الرحلات إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، وتقوم الهيئة حالياً بتجربة تشغيل عدة وسائط للنقل ذاتي القيادة، كما تدرس تطوير استخدام وسائل مواصلات تستخدم مصادر بديلة للطاقة مثل الحافلات ومركبات الأجرة الهجينة والكهربائية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً