سجينة بريطانية في إيران تضرب عن الطعام للمرة الثانية

سجينة بريطانية في إيران تضرب عن الطعام للمرة الثانية

بدأت نزانين زغاري راتكليف البريطانية من أصول إيرانية إضراباً عن الطعام للمرة الثانية، احتجاجاً على قضائها عقوبة السجن في إيران بتهمة التجسس.

بدأت نزانين زغاري راتكليف البريطانية من أصول إيرانية إضراباً عن الطعام للمرة الثانية، احتجاجاً على قضائها عقوبة السجن في إيران بتهمة التجسس.

وقال ريتشارد راتكليف زوج نزانين – في تصريحات صحافية السبت – إن زوجته 40 عاماً لن تتناول الطعام فيما تحتفل ابنتها بعيد ميلادها الخامس.

وأضاف راتكليف أن زوجته أبلغت السلطة القضائية أنها بدأت إضراباً جديداً عن الطعام وستشرب الماء فقط، احتجاجاً على مواصلة سجنها غير العادل. وهي الخطوة التي هددت بها منذ مدة، وتعهدت نزانين أنه في حال مر العيد الخامس لابنتها «غابرييلا» وهي لا تزال في السجن فإنها ستقوم بشيء لتقول: «كفى.. لقد طال الأمر». وتنفي نزانين، التي كانت تعمل لصندوق «تومسون رويترز» – الفرع الإنساني للمؤسسة الإعلامية – التهم الموجهة إليها.

وكانت نزانين قد تم توقيفها في أبريل من عام 2016 لدى مغادرتها إيران بعد أن اصطحبت طفلتها لزيارة عائلتها. وحكم عليها بالسجن 5 سنوات بتهمة التظاهر ضد النظام الإيراني.

وقال الزوج: «مطلبها من الإضراب عن الطعام، كما قالت، هو إطلاق سراحها دون شروط، طالما يحق لها ذلك، ولا أعرف رد السلطات الإيرانية».

وحض زوجها السلطات في إيران على إخلاء سبيلها فوراً، وأن يسمح للسفارة البريطانية بإجراء فحص طبي لها، وإذا لم يفرج عنها في غضون الأسابيع المقبلة فعليها أن تمنحه تأشيرة دخول لزيارتها.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً