أخبار الساعة: ضرورة التصدي للإرهاب والإجرام الحوثي المتصاعد

أخبار الساعة: ضرورة التصدي للإرهاب والإجرام الحوثي المتصاعد

أكدت نشرة أخبار الساعة أن ميليشيات الحوثي الإرهابية تثبت يوما بعد الآخر أنها جماعة مارقة تمثل تهديداً للأمن والسلم الإقليمي والدولي على حد سواء، ليس فقط لتورطها في العديد من الأعمال التخريبية والإجرامية بحق أبناء الشعب اليمني الشقيق، وإنما أيضاً لأنها تجاوزت كل الأعراف والمبادئ الإنسانية، وباتت ضمن أدوات المشروع الإيراني لنشر الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة. وقالت النشرة إن…




alt


أكدت نشرة أخبار الساعة أن ميليشيات الحوثي الإرهابية تثبت يوما بعد الآخر أنها جماعة مارقة تمثل تهديداً للأمن والسلم الإقليمي والدولي على حد سواء، ليس فقط لتورطها في العديد من الأعمال التخريبية والإجرامية بحق أبناء الشعب اليمني الشقيق، وإنما أيضاً لأنها تجاوزت كل الأعراف والمبادئ الإنسانية، وباتت ضمن أدوات المشروع الإيراني لنشر الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة.

وقالت النشرة إن “الهجوم الإرهابي الحوثي بمقذوف عسكري استهدف مطار أبها الدولي جنوب السعودية، أمس الأربعاء، جاء ليؤكد الإجرام الحوثي المتصاعد؛ فهذا العمل الإرهابي الذي أسفر عن إصابة 26 مدنياً، بينهم نساء وأطفال من جنسيات عديدة يعد جريمة حرب، وخاصة أن القانون الدولي، كما هو معروف، يضمن الحماية للمدنيين والمرافق المدنية؛ لكن هذه الميليشيات التي تنتهك بشكل يومي حقوق الشعب اليمني في المناطق التي ما تزال تسيطر عليها، وتصادر المساعدات الإنسانية لصالح العناصر التابعة لها، لا تقيم وزنا ولا قيمة لمبادئ القانون الدولي، ولا للقيم الإنسانية”.

وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها اليوم الخميس تحت عنوان “ضرورة التصدي للإرهاب والإجرام الحوثي المتصاعد”، أن “من يتابع ممارسات ميليشيات الحوثي الإرهابية خلال الأسابيع الماضية يلحظ أنها باتت تتبنى استراتيجية واضحة للتصعيد تستهدف إلحاق الضرر بالأهداف المدنية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية؛ فقد قامت في شهر مايو (أيار) الماضي باستهداف محطتي ضخ قرب الرياض بطائرات (درون)، ولم تتوقف خلال الأيام الماضية عن إطلاق العديد من الطائرات المسيرة تجاه الأراضي السعودية، بل إنها لا تجد أي غضاضة في انتهاك حرمة الأراضي المقدسة في المملكة، كما فعلت من قبل لدى محاولة استهداف منطقة مكة المكرمة التي تعد مهبط الوحي وقبلة المسلمين، بصاروخ باليستي، نجحت قوات الدفاع الجوي السعودية في اعتراضه وتدميره”.

حل سياسي
وأوضحت وفي الوقت الذي يعمل فيه المجتمع الدولي على دفع مسار الحل السياسي في اليمن؛ استنادا إلى الأسس والمرجعيات المتفق عليها، والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني اليمني، والقرار الدولي 2216، والعمل على تنفيذ اتفاق السويد بكل بنوده من أجل وضع اليمن على طريق البناء والتنمية، فإن ميليشيات الحوثي الإرهابية تصر على تدمير هذا المسار السياسي، وتعمل على تنفيذ أجندة إيران، سواء في المماطلة في تنفيذ بنود هذا الاتفاق، أو في تصعيد عملياتها التخريبية والإرهابية التي تستهدف الأهداف المدنية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية؛ لتؤكد هذه الميليشيات أنها مرتهنة بالكامل في ممارساتها وقراراتها لإيران التي تسخر كل جهودها، الآن، لإرباك الأوضاع في المنطقة وتهديد أمنها واستقرارها؛ في محاولة لمساومة المجتمع الدولي للتدخل لتخفيف الضغوط والعقوبات المفروضة عليها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت: “لقد أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي، واعتبرته دليلاً جديداً على التوجهات الحوثية العدائية والإرهابية، والسعي إلى تقويض استقرار المنطقة، كما أكدت تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية ووقوفها معها في صف واحد ضد كل تهديد لأمنها، ودعمها كل الإجراءات في مواجهة التطرف والإرهاب الحوثي، وهذا إنما يجسد العلاقات الاستثنائية التي تربط بين الدولتين، ويؤكد المصير الموحد الذي يجمعهما؛ فأمنها واحد لا يتجزأ، وأي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره دولة الإمارات تهديدا لأمنها واستقرارها”، وأضافت أن “الإدانات العربية والدولية المستنكرة لاستهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية مطار أبها الدولي، وإن كانت تعبر عن التضامن القوي مع المملكة العربية السعودية، وتأييد الإجراءات التي تتخذها لحماية أمنها واستقرارها، فإن من المهم والضروري أن تترجم هذه الإدانات في تحرك ملموس ضد هذه الميليشيات المارقة، ومن يدعمها ويقدم لها الأسلحة النوعية، ويحرضها على ارتكاب هذه الأعمال الإرهابية، وخاصة أن هناك العديد من الشواهد والأدلة تثبت تورط الحرس الثوري الإيراني في إمداد هذه الميليشيات بالأسلحة التي استهدفت مطار أبها الدولي، ومن قبل محطتي ضخ قرب الرياض”.

تصدي دولي
وخلصت أخبار الساعة إلى القول “لذا، فإن على المجتمع الدولي أن يتصدى الآن، وأكثر من أي وقت مضى، وبحسم لممارسات الحوثي الإرهابية، وداعمها الرئيسي إيران، وإيصال رسالة واضحة لهما بأن الاستمرار في سلوكهما العدواني لن يمر من دون عقاب؛ لأن هذا السلوك ينطوي على تهديد واضح للأمن والسلم الإقليمي والدولي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً