أعلنت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، اليوم الخميس، عن عودة المياه النقية للبرج الذي شهد حادثة التلوث بعد مرور ثلاثة أيام على انقطاع المياه من المبنى.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة بالإنابة المهندس حميد المعلا، أنه وبعد تأكد الفريق المختص من قطاع الصحة العامة والبيئة بالدائرة من اتخاذ كافة الإجراءات التصحيحية والوقائية، بدء تزويد مجمع الأبراج بالمياه النقية من خلال شبكة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء والمصادر المعتمدة لدى دائرة البلدية والتخطيط منذ يوم الإثنين ليلاً.

تنظيف وتطهير
وأضاف المعلا أن “فرق العمل تأكدت من التخلص التام من المياه الملوثة جميعها وكلفت شركة متخصصة لتنظيف وتطهير الخزانات كافة سواءً كانت الخزنات الأرضية أو العلوية وأنابيب توصيل المياه في المبنى من أي ملوثات من شأنها التأثير سلباً على صحة وسلامة سكان الأبراج”.

ونوه إلى أن الفرق توجهت لجميع الوحدات السكينة وفتحت جميع صنابير المياه للتأكد من تنظيفها بشكل دقيق والتخلص من أية آثار للمياه الملوثة، مردفاً أنه ومن خلال التنسيق مع الجهات المعنية بدأ إعادة ضخ المياه النقية إلى المبنى وتزويد الوحدات السكينة بمياه نظيفة بالإضافة إلى استمرار الفريق المختص بالدائرة في أخذ عينات المياه من الأبراج بشكل يومي ولمدة أسبوع وفحصها مخبرياً للتأكد من استمرار سلامة المياه من أي ملوثات.

وشكلت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان وفداً زار المصابين بحادثة تلوث خزان المياه في أحد الأبراج السكنية بالإمارة، حيث ترأس الوفد الزائر لمستشفى أمينة المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة بالإنابة المهندس حميد المعلا، ومدير إدارة الصحة العامة المهندس عبد الله التميمي، وعدد من المسؤولين بالدائرة.

واستمع الوفد للحالات المرضية التي أصيبت بنزلات معوية واطلعوا على شرح الأطباء حول الحالات التي وصفت بأنها غير مقلقة وستغادر المستشفى قريباً بعد تلقي العلاج المطلوب.

وأكد حميد المعلا أن صحة السكان وسلامتهم هو هدف تنشده إمارة عجمان بشكل دائم ودؤوب سعياً منها لتكثيف الجهود مع كافة الهيئات المحلية الاتحادية لتوفير بيئة عيش مثالية وآمنة للجميع، وبين أن حادثة التلوث تعد حالة نادرة الحدوث نظراً للاهتمام البالغ من كافة الدوائر والالتفات بأدق التفاصيل والمتابعة والمراقبة الدورية، موضحاً أن فريق الأزمات والطوارئ تعامل مع الحادثة بشكل فوري ونسقت الجهات فيما بينها لتفادي تفاقم الأضرار الناجمة.

جهود لا تتوقف

وأوضح المعلا أن الكفاءات المؤهلة في الدائرة لم تدخر جهداً يذكر ومنذ بداية الحادثة وحتى يومنا الحالي لمعرفة المسببات والمعالجة الفورية ووضع خطة مستقبلية لتجنب أحداث مشابهة.

وقال: “إننا ومنذ تلقي بلاغات متتابعة من مستشفيات الإمارة توجهنا لمنطقة الحادثة وتبين وجود تلوث في إحدى الخزانات الأرضية والتي سربت المياه للخزانات المجاورة وعلى وجه السرعة قمنا بالتوجيه لتفريغ الخزانات وتنظيفها وتعقميها بالكامل بالإضافة لتعقيم الأنابيب، والتأكد من فتح الصنابير في جميع الوحدات لإزالة المياه المتبقية فيها وتنظيفها وتطهيرها، وبعد التأكد من إنجاز المطلوب تم السماح بعودة المياه النقية وتوجيه السكان لعدم استخدام لأغراض الشرب وإعداد الطعام كإجراء احترازي وذلك بعد أن قمنا بأخذ العينات والتأكد من زوال التلوث الذي أدى إلى حالات النزلات المعوية”.

وأفاد المعلا أنه وبالتنسيق مع المنطقة الطبية تأكدنا من صحة السكان وامتثالهم للشفاء العاجل فسارعنا لمتابعة الحادثة وأخذ عينات مياه إضافية لفحصها بشكل فيزيائي وكيمائي والتأكد من خلوها التام من أي مسببات للأمراض، وستستمر عملية أخذ العينات وفحصها بشكل يومي ولمدة أسبوع حرصا من الدائرة على ضمان استمرارية جودة المياه وسلامتها من أي ملوثات وصلاحيتها لاستهلاك السكان، وتابع أن النتائج المخبرية كانت مطمئنة، وعليه بدأ إعادة ضخ المياه في الخزانات والأنابيب المطهرة منذ مساء يوم الإثنين.

خطة مستقبلية
وأعلنت الدائرة في وقت سابق عن تشكيل لجنة داخلية لمتابعة حادثة التلوث في أحد الأبراج السكنية بعجمان والتحقق من سلامة خزانات المياه في الموقع، وبينت أنها ستفرض اشتراطات ولوائح جديدة لضمان صحة وسلامة الخزانات في المشاريع القائمة والمستقبلية.

وتهيب الدائرة بجميع سكان الإمارة بشكل عام وسكان الأبراج بشكل خاص المسارعة إلى الإبلاغ حال شعورهم بوجود ما يدل على أية ملوثات في المياه رائحة غريبة أو تغير لون المياه، عن طريق التواصل بمركز الاتصال الحكومي على هاتف رقم 80070.