حملة لتعزيز الثقافة المجتمعية بقوانين حقوق الطفل

حملة لتعزيز الثقافة المجتمعية بقوانين حقوق الطفل

أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن إطلاق الحملة التوعوية التثقيفية بمنظومة حماية الطفل بعنوان «من حقي»، التي تنظمها الهيئة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، ومعهد دبي القضائي. وفي مؤتمر صحفي أقيم في مقر مدرسة البحث العلمي بمنطقة الورقاء، بيّنت الهيئة أن الحملة تهدف إلى نشر الوعي القانوني في المجتمع بصفة عامة، ونشر الوعي …

emaratyah

أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن إطلاق الحملة التوعوية التثقيفية بمنظومة حماية الطفل بعنوان «من حقي»، التي تنظمها الهيئة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، ومعهد دبي القضائي.
وفي مؤتمر صحفي أقيم في مقر مدرسة البحث العلمي بمنطقة الورقاء، بيّنت الهيئة أن الحملة تهدف إلى نشر الوعي القانوني في المجتمع بصفة عامة، ونشر الوعي لدى القائمين على رعاية الأطفال والمتعاملين معهم من مختلف القطاعات، خاصة القطاع التعليمي، بما يساهم في حماية الحقوق الأساسية للأطفال ويعزز من جودة البيئات الآمنة المحيطة بهم.
وستتضمن الحملة ورشاً تعريفية بمواد قانون حقوق الطفل الإماراتي «وديمة»، والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي صادقت عليها دولة الإمارات في عام 1997، وشرحاً مفصلاً لبنودهما، مع التوعية بدور القائمين على رعاية الأطفال لملاحظة أية مؤشرات تدل على انتهاكات لحقوق الطفل، وتعريف بالإجراءات الواجب اتباعها للتعامل مع تلك الحالات.
وخلال كلمتها في المؤتمر، قالت ميثاء الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع حقوق الإنسان في الهيئة، إن نشر المعرفة بحقوق الطفل وبمسؤولية كل منا تجاه ذلك ضرورة لحمايتها، والمحافظة عليها، ليس لأجل الأطفال فقط، بل لأجل سلامة المجتمع، وتحقيق الأمن، وازدهار المستقبل.
وقالت: «يحتل موضوع حماية الأطفال أولوية خاصة في الأجندة الوطنية التي تلتزم بتوفير بيئة آمنة تضمن العمل الجاد لتطوير قدرات الطفل ومواهبه، واتخاذ الخطوات المناسبة في مجالات الصحة والتعليم، وفي مختلف المجالات النفسية، والاجتماعية، والثقافية، للأطفال».
وأضافت: «أكد قانون حماية الطفل «وديمة» الذي أصدرته الدولة في العام 2016، حرص الدولة على إيجاد خلفية قانونية متماسكة لضمان حصول الأطفال في الدولة على حقوقهم كافة، ومحاسبة ومساءلة من ينتهك هذه الحقوق، أو يهملها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً