المدة المثالية للعلاقة الحميمة.. كيف تراها المرأة؟

المدة المثالية للعلاقة الحميمة.. كيف تراها المرأة؟

المدة المثالية للعلاقة الحميمة من وجهة نظر النساء ربما جئت إلى هنا بحثاً عن إجابة، لذا سوف نُقدم لك الإجابة: يجب أن تستمر العلاقات الحميمة لمدة ساعة و34 دقيقة و22 ثانية! ربما صُدمت من هذه الفترة الطويلة للغاية والمُرهقة، ولكننا في حقيقة الأمر نمزح. ليس هناك مدة مُحددة يجب أن تستغرقها العلاقات الحميمة، لكن الناس يميلون إلى الخلط بين…

alt

المدة المثالية للعلاقة الحميمة من وجهة نظر النساء

ربما جئت إلى هنا بحثاً عن إجابة، لذا سوف نُقدم لك الإجابة: يجب أن تستمر العلاقات الحميمة لمدة ساعة و34 دقيقة و22 ثانية! ربما صُدمت من هذه الفترة الطويلة للغاية والمُرهقة، ولكننا في حقيقة الأمر نمزح. ليس هناك مدة مُحددة يجب أن تستغرقها العلاقات الحميمة، لكن الناس يميلون إلى الخلط بين طول مدة العلاقة وجودتها.

في كثير من الأحيان، يعتبر الناس العلاقات الحميمة الطويلة مؤشراً إلى الحياة الجنسية المتوزانة، ويميل الرجل إلى تطويل مدة العلاقة الحميمة مع زوجته، ظناً من أنه بهذه الطريقة يرضيها، ويجعلها أكثر سعادة، ويساعد على جعل حياتهما الزوجية والجنسية أكثر استقراراً.

المدة المثالية للعلاقة الجنسية بين الأزواج

في حين أنه لا توجد فترة مثالية للعلاقة الجنسية تجعل الأزواج يشعرون بالرضا عن حياتهم الجنسية والزوجية، ولكن إحدى الدراسات التي اُجريت عام 2005 ونُشرت في مجلة الطب الجنسي، بشأن المدة التي ينبغي أن تستمر فيها العلاقات الحميمة. قسمت العلاقات الحميمة إلى أربع فئات “كافية، قصيرة جداً، طويلة جداً، مرغوبة”.

قامت الدراسة بتحديد المدة المثالية للعلاقة الجنسية بين الأزواج الكافية بـ3 إلى 7 دقائق، أما القصيرة جداً فتستمر دقيقة أو دقيقتين، بينما تستمر العلاقات الطويلة جداً من 10 إلى 30 دقيقة، وتستغرق العلاقة المرغوب فيها من 7 إلى 13 دقيقة.

alt

من الصعب الحصول على بيانات جيدة بالاعتماد فقط على مقدار الوقت الذي يقضيه الشخص العادي في ممارسة العلاقات الحميمة، بالنظر إلى اختلاف كل شخص عن الآخر، ولأن كل إنسان لديه متطلباته وهناك أشياء بعينها تشعره بالسعادة، لذا أجرى باحثون من مختلف الجامعات والمراكز البحثية اعتمدوا فيها على اراء نساء من مُختلف الأعمار.

خضعت أعداد كبيرة من النساء للأبحاث ودراسات عن المدة التي يفضلون أن تستمر فيها العلاقات الحميمة، واستقر أغلبهن على أن يكون متوسط مدة المدة يتراوح ما بين خمس إلى عشر دقائق، ولكن أن يسبقها فترة أطول للمداعبة.

قالت إحدى السيدات، الخاضعات للدراسة، إن فترة المداعبة المثالية يجب أن تستمر من 10 إلى 15 دقيقة، على أن تكون فترة العلاقة الحميمة 10 دقائق مثلا. وأشار عدد كبير من النساء إلى أنه في حالة زيادة المدة عن ذلك فإنها تفقد صبرها، وتشعر بأنها تريد الانتهاء بأي طريقة ممكنة.

المدة المثالية للعلاقة الجنسية في العلاقات المُرضية

اتضح أن الناس يقولون إنهم يريدون ممارسة العلاقات الحميمة لفترة أطول مما يفعلون، وأجمع عدد كبير من أشخاص خضعوا لدراسة بشأن طول فترة العلاقات الحميمة على أن متوسط مدة العلاقة يجب أن تكون 4 – 5 دقائق.

ولكن في حقيقة الأمر، فإن العلاقات الحميمة لا يجب أن تستغرق كل هذا الوقت، ومن الممكن أن تكون أقصر من ذلك حتى بالنسبة للأشخاص السعداء في حياتهم الزوجية والجنسية، ولا يعني ذلك أن العلاقات الحميمية القصيرة أفضل، ولكن في كل الأحوال يجب أن تكون العلاقات مُرضية.

أجري استطلاع على موقع على تويتر، طرح سؤالا يقول “هل شعرت من قبل بالملل أثناء ممارسة علاقة حميمة، أو أردت الانتهاء منها في أسرع وقت؟”، وأجاب 82 % من الخاضعين للاستطلاع من بين 819 مشاركاً بـ”نعم”.

الشعور بالملل في العلاقة الجنسية بين الأزواج

كثيرون يشعرون بالملل خلال العلاقات الحميمة الطويلة. ووفقاً لاستطلاع رأي آخر أجراه موقع تويتر وشارك فيه أكثر من 2380 شخصا، يمارسون علاقات حميمة بانتظام، فإن حوالي 61 % من المشاركين أرادوا أن تستمر العلاقة الحميمة في فترة تتراوح ما بين 5-10 دقائق، دون احتساب وقت المُداعبة. وقال 26 % من المشاركين في الاستطلاع أنهم أرادوا أن تدوم العلاقة الحميمة لأكثر من 11 دقيقة.

alt

خلاصة القول، عوضاً عن التفكير في الفترة التي يجب أن تستغرقها العلاقة الحميمة والتعامل معها باعتبارها سباقا، عليك أن تعرف أنه كلما زادت الأفعال الجنسية التي يمارسها الزوجان، فإنه من المُرجح أن يشعر كلاهما بالنشوة. وأثبتت دراسة اُجريت في الأونة الأخيرة أن الأفعال والألعاب الجنسية والمداعبة أكثر أهمية لدى النساء عنها بالنسبة للرجال، ما يقودنا إلى حقيقة غير قابلة للنقاش وهي أنك لست بحاجة إلى ممارسة العلاقات الحميمة لفترة أطول، ولكنه من الضروري أن تقوم بها بشكل أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً