وفاة طفلين إماراتيين «توأم» غرقاً في حوض سباحة

وفاة طفلين إماراتيين «توأم» غرقاً في حوض سباحة







فارق طفلان مواطنان «توأم»، في عمر الزهور، الحياة بصورة مأساوية في رأس الخيمة، في حادث غرق راحا ضحيته في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول ، داخل حوض سباحة في منزل جيران أسرة الضحيتين الصغيرين، ليخلف الحادث حالة من الحزن والأسى في مجتمع رأس الخيمة والإمارات إجمالاً، في ظل تداوله على نطاق واسع.وبين الرائد طارق …

emaratyah

فارق طفلان مواطنان «توأم»، في عمر الزهور، الحياة بصورة مأساوية في رأس الخيمة، في حادث غرق راحا ضحيته في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول ، داخل حوض سباحة في منزل جيران أسرة الضحيتين الصغيرين، ليخلف الحادث حالة من الحزن والأسى في مجتمع رأس الخيمة والإمارات إجمالاً، في ظل تداوله على نطاق واسع.
وبين الرائد طارق الشرهان رئيس قسم الإسعاف والإنقاذ بشرطة رأس الخيمة، أن غرفة العمليات في القيادة تلقت بلاغاً في الساعة 22:10 ليلة الجمعة الأخيرة، حول فقدان الطفلين (التوأم)، البالغين عامين و٧ أشهر تقريباً، في إحدى مناطق رأس الخيمة، لتتجه الجهات المختصة للبحث عنهما، حيث استغرقت عملية البحث نحو الساعة، في المنطقة التي يسكنها الطفلان مع أسرتهما، وصل بعدها بلاغ جديد لغرفة العمليات عند الساعة 23:33 من الليلة ذاتها، أفاد بالعثور على طفلين غارقين في حوض سباحة بأحد المنازل، ليتحرك فريق الإسعاف والإنقاذ بشرطة رأس الخيمة، ونظيره التابع ل «الإسعاف الوطني»، إلى مكان البلاغ الثاني، حيث انتشلا الطفلين من المسبح، وأجريت لهما الفحوص الطبية وعمليات الإنعاش، التي أكدت وفاتهما. ونُقلت الجثتان إلى المستشفى، تمهيداً لتسليمهما لذويها، لإنجاز مراسم الدفن وفق الأصول المتبعة، وحول ملف الحادث إلى الجهات المختصة، لاستكمال الإجراءات القانونية.
ودعا العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي المدير العام للعمليات المركزية بشرطة رأس الخيمة أولياء الأمور إلى الاهتمام الحثيث والدقيق بأطفالهم، وعدم تركهم بمفردهم، حفاظاً على حياتهم وحماية لهم، عبر مراقبتهم والتواجد بقربهم، والوعي بخطورة إهمال الأبناء، مناشداً أولياء الأمور الانتباه والحذر دائماً، وإغلاق الأبواب المؤدية إلى برك الماء وأحواض السباحة، ووضع سياج حول تلك البرك والأحواض، واتخاذ كافة الاحتياطات المنشودة، معرباً عن بالغ أسفه لوقوع حادث غرق الطفلين التوأم، ومعبراً عن أحر التعازي وصادق المواساة لعائلتهما.
من جانبه، أوضح حسن العوضي، عم الطفلين، أن الحادث وقع بمنطقة خزام في مدينة رأس الخيمة، حيث تعيش أسرتهما، وللضحيتين التوأمين (زايد وعبد الله) منصور عبدالله العوضي، شقيقان ذكر وأنثى، الأول هو «البكر»، طفل في الصف الرابع الابتدائي (9 أعوام)، والثانية شقيقتهما الوحيدة في الصف الأول أو الثاني الابتدائي (6 أو 7 أعوام)، موضحاً أن الطفلين غافلا «الشغالتين» في المنزل وخرجا منه، للهو بدراجتيهما، ثم دخلا منزل الجيران، وهناك سقطا في حوض السباحة، لتنهمك أسرتهما في البحث عنهما، لمدة قدرت بالساعتين، الأمر، الذي انتهى بالعثور عليهما غارقين داخل حوض السباحة.
وقال العوضي: إن زايد وعبد الله احتفلا بعيد الفطر الأخير، خلال الأيام القليلة الماضية مع أسرتهما وأقاربهما وأصدقائهما، وسط فرحة عارمة، وثقتها الأسرة في صور خاصة، قبل أن تنقلب الفرحة إلى فاجعة، تعيشها الأسرة حالياً على وقع الأسى والألم الذي غمر والديهما وشقيقيهما والأهل والأقارب عامة.
وأشارت مصادر طبية مختصة في رأس الخيمة إلى نقل الضحيتين إلى مستشفى صقر الحكومي في رأس الخيمة، الذي وصلا إليه بين الحادية عشرة والحادية عشرة والنصف ليلاً، وحاول الفريق الطبي إنقاذ حياتهما بإخضاعهما للإنعاش القلبي والرئوي دون جدوى، إذ تبين أن الصغيرين فارقا الحياة قبل وصولهما المستشفى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً