7 أطعمة تحمي من الخرف

7 أطعمة تحمي من الخرف

هل تعرف أن هناك سبعة أطعمة يمكن أن تقي من الإصابة بالخرف وتحافظ على سلامة الدماغ؟ نتعرف في ما يلي على هذه الأطعمة المهمة. في البداية يجب أن نعرف أن الخرف مرتبط بتراجع في قدرات الدماغ على القيام ببعض الأنشطة المعرفية وتراجع قدرات الذاكرة. ويصيب هذا المرض حوالي 50 مليون شخص حول العالم، كما يتم تشخيص ما…

تعبيريةهل تعرف أن هناك سبعة أطعمة يمكن أن تقي من الإصابة بالخرف وتحافظ على سلامة الدماغ؟ نتعرف في ما يلي على هذه الأطعمة المهمة.

في البداية يجب أن نعرف أن الخرف مرتبط بتراجع في قدرات الدماغ على القيام ببعض الأنشطة المعرفية وتراجع قدرات الذاكرة.

ويصيب هذا المرض حوالي 50 مليون شخص حول العالم، كما يتم تشخيص ما يقرب من 10 ملايين حالة جديدة كل عام، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتشير آخر الأبحاث إلى أن النظام الغذائي قد يكون عاملا رئيسيا في الحفاظ على صحة دماغك والحد من الإصابة بالخرف، إلا أن هناك القليل من الدراسات التي تربط بين الغذاء والمرض.

وقد تحدثت مراسلة بي بي سي شيلا ديلون إلى خبراء في هذا المجال. وتبين أن الطعام فعلا قد يكون له تأثير فعال.

1. الأسماك

تعبيرية

تناول وجبة واحد أو أكثر في الأسبوع من الأطعمة البحرية له تأثير مفيد للغاية.

2. التوت والفراولة

تعبيرية

تحتوي الفراولة والتوت على العديد من العناصر المضادة للأكسدة التي ثبت أنها تبطئ ضمور الخلايا المعرفية بالدماغ.

3. المكسرات

تعبيرية

يساعد 30 ميلغراما فقط من المكسرات يوميا في الوقاية من الإصابة الخرف، بالإضافة إلى أنها مصدر مهم للبروتين والمعادن والألياف.

وينطبق ذلك أيضا على حبوب مثل الشوفان والذرة والأرز البني.

4. الأطعمة الخضراء

تعبيرية

يمكن للأطعمة ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ، أن تؤخر ضمور خلايا الدماغ.

5. فيتامين بي

تعبيرية

أظهرت تجربة على مجموعة ممن يعانون من ضعف الادراك المعتدل وجود استجابة مشجعة عقب تناول فيتامينات بي.

6. كوب من الكاكاو

تعبيرية

يُعتقد أن مشروب الكاكاو له تأثير على الأعصاب، بمعنى آخر قد يكون قادرا على إنقاذ أو استعادة أو تجديد الخلايا ووظائف الجهاز العصبي.

وإذا كنت من محبي الشوكولاته، فحاول اختيار المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الكاكاو ونسبة منخفضة من السكر.

7. أفوكادو

تعبيرية

الأفوكادو، بالإضافة إلى كونه الغذاء الصحي الأشهر في الوقت الحالي، فهو أيضا غني بالدهون المفيدة للدماغ.

والمثير أن جميع هذه الأطعمة متوافرة، ولا توجد أي صعوبة في العثور عليها أو حتى استبدالها بأطعمة أخرى مشابهة.

ومن المهم معرفة أن تأثيرها الإيجابي لا ينعكس على الدماغ فقط بل على الجسم بأكمله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً