فزاع .. فارس المهام الجسام

فزاع .. فارس المهام الجسام

تنامت مهام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، مع توليه منصب ولاية العهد في دبي، حيث بات يقوم بدور أكثر شمولية في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، من خلال تولي مسؤولية…

emaratyah

تنامت مهام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، مع توليه منصب ولاية العهد في دبي، حيث بات يقوم بدور أكثر شمولية في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، من خلال تولي مسؤولية أهم الملفات الرئيسية في الإمارة، متبنّياً نهجاً شاملاً في التنمية.
فهو فارس المهام الجسام، بعد أن وضعت القيادة ثقتها في شخصه، لإيمانها بقدرته على التميز ومواكبة التطور؛ بل وسباقه في العديد من القضايا، ولأن سموه حريص على ترسيخ نهج المبادرة الوثابة، مستنداً إلى حس القائد ونخوة الفارس ورهافة الشاعر، فقد أطلق عدداً من المبادرات الخلاقة، تعزيزاً لدور ومفهوم المسؤولية المجتمعية بين الأفراد، وترسيخ روح التطوع والتميز والرقم الأول. وهو المعروف ب «فزاع» حيث النخوة والشهامة في دمه سلوك أصيل ورثه عن والده وجده، يجعله «يفزع» لكل من يحتاج للعون والمساعدة.
أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في 4 مارس 2018، مبادرة «الألعاب الحكومية» كأول مبادرة من نوعها في العالم تحت شعار: «فريق واحد.. هدف واحد»، والتي تستهدف ترسيخ مبدأ العمل الجماعي وروح الفريق الواحد بين موظفي الحكومة، وتركز على أهمية العمل بروح الفريق الواحد للوصول إلى هدف مشترك، فهي الأولى من نوعها على مستوى الحكومات في تعزيز قيم التعاون والانسجام والتفكير الاستراتيجي والقوة البدنية.
وتجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بضرورة تعزيز دور ومفهوم المسؤولية المجتمعية بين الأفراد، أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، في 6 ديسمبر 2017 مبادرة «يوم لدبي»، بهدف ترسيخ روح التطوع من خلال تخصيص أفراد المجتمع يوماً واحداً من العام على الأقل للأعمال التطوعية، ضمن مختلف أشكال الأنشطة التطوعية التي من الممكن أن يبادر بها المتطوعون، بتخصيص جزء من وقتهم بما يتناسب ومواهبهم أو خبراتهم العملية أو الانخراط في نشاط تطوعي مع مبادرات الجهات والمنظمات المختلفة لخدمة المجتمع.
وتهدف مبادرة «تحدي دبي للياقة» التي أطلقها سموه يوم 2 أكتوبر 2017، إلى جعل دبي إحدى أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة على مستوى العالم، من خلال برنامج متكامل صُمم خصيصاً لهذا التحدي المبتكر، الرامي إلى تحفيز سكان دبي وزوارها على زيادة نشاطهم البدني والالتزام بتخصيص 30 دقيقة يومياً على الأقل لمدة 30 يوماً لممارسة مجموعة متنوعة من أنشطة اللياقة البدنية، والرياضات المختلفة.

دبي «10 إكس»

في 14 فبراير 2017، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جميع الجهات الحكومية في دبي بأن تطبق اليوم ما ستُطبقه مدن العالم الأخرى بعد عشر سنوات، من خلال إطلاق مبادرة «10 إكس»، تحت قيادة الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي.
وأطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في 10 أكتوبر 2015 جائزة «تقدير»، الأولى من نوعها على مستوى العالم، تأكيداً لريادة دولة الإمارات في مجال رعاية حقوق العمال وتقديم نموذج يحتذى على المستوى الدولي في الاهتمام بهذه الشريحة المجتمعية، التي تمثل عنصراً مؤثراً في معادلة التنمية بتحفيز المؤسسات والشركات على تقديم مستويات متقدمة من الرعاية والعناية بالعمال التابعين لها.
وتهدف الجائزة السنوية إلى حث الشركات على الارتقاء بمقومات الحياة الكريمة للعمال المنتسبين إليها، وتشجيعهم على إحداث تغيير نوعي تراكمي ومستدام في الثقافة العمالية.

الذكاء الاصطناعي

في 10 فبراير 2015، أطلق سموه على هامش القمة الحكومية، جائزة «الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان»، بقيمة مليون درهم للمسابقة المحلية، ومليون دولار للعالمية.
وقال سموه إن رحلة دولة الإمارات في الابتكار تكتسب زخماً وطنياً كل يوم، ونحن واثقون بقدراتنا وبرؤية قادتنا لتحقيق المراكز الأولى عالمياً في مجال الابتكار، وقال سموه إن التكنولوجيا موجودة ولكن الهدف هو تسخيرها لخدمة الإنسان عن طريق أفكار مبتكرة لتسخير هذه العلوم والتكنولوجيا لتحقيق حياة أفضل وأسعد للمجتمعات.

موقع دبي 360 درجة

كشف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بتاريخ 11/‏‏ 08/‏‏ 2014 عن قرب إطلاق موقع «دبي 360 درجة»، لنقل صورة حيّة لاكتشاف دبي من أي مكان في العالم، ومشاهدة أماكن دبي الحضارية ومعالمها السياحية من جميع الزوايا وفي كافة الأوقات، وذلك باستخدام أحدث التقنيات والمعدات في مجال التصوير والعرض. ويهدف الموقع، الذي يستخدم أحدث تقنيات التصوير والعرض، إلى إبراز الصورة الواقعية لدبي، التي أصبحت واحدة من أهم مدن العالم نمواً وجذباً للاستثمارات والشركات العالمية الضخمة.
وفي 29 مايو 2014، أطلق سموه، مبادرة لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة على أساسيات التصوير الفوتوغرافي، انسجاماً مع مبادرة سموه «مجتمعي.. مكان للجميع»، التي أطلقها العام 2013، بهدف تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول العام 2020.

حكومة دبي نحو 2021

وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الدائمة في اتجاه مواصلة الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي وصولاً إلى أفضل مستويات كفاءة الأداء وضمن مختلف القطاعات، بما يحقق راحة المتعاملين ورضاهم، أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد في العاشر من فبراير 2014، مبادرة «حكومة دبي نحو 2021».
وجاءت المبادرة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم، والشاملة في مضمونها والجامعة لأسس الرقي ومقومات النجاح، مترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حول «حكومة المستقبل».
وأطلق سموه في 9 نوفمبر 2013، مبادرة «مجتمعي.. مكان للجميع»، لتحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول العام 2020، عبر دعم وتعزيز جهود الإمارة في مجال تمكين ذوي الإعاقة، وتعظيم مشاركة وإدماج هذه الفئة المهمة في المجتمع، وإيجاد مسارات عمل جديدة يمكن من خلالها تذليل العراقيل التي قد تعترض طريق انخراط ذوي الإعاقة بصورة إيجابية في محيطهم الاجتماعي، كأفراد قادرين على الإنتاج والإبداع.
وفي 6 نوفمبر 2013، أمر سموه مواكبة لأجواء الاحتفالات بالذكرى ال 42 لتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويوم العَلَم، بإطلاق مبادرة 1971 التي تضيف البعد الثقافي والتوثيقي والمعلوماتي إلى مظلة الاحتفاء بهذه الذكرى الميمونة، إضافة إلى المجالات الأخرى التي تجعل الجميع، مواطنين ومقيمين وزواراً، يعيشون أجواء فرحة وطن يزهو باتحاده.
وفي 24 يوليو 2013، أطلق سمو الرئيس الأعلى لجامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، «مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي»، في خطوة تهدف إلى دعم الجهود الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، بما ينسجم مع الرؤية الطموحة والتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة لهذا القطاع.

برنامج للحكومة الذكية

وأطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في 19 يونيو 2013، برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، الذي يسعى بشكل رئيسي إلى وضع حجر الأساس لصنع الحكومة الذكية في دبي، من خلال تطوير منظومة العمل الحكومي وتطبيق مبادرة الحكومة الذكية.
ويشتمل البرنامج على عدة محاور مهمة، تضمن توفير الدعم اللازم للجهات الحكومية في دبي لتطبيق مبادرة الحكومة الذكية ولتنفيذ توجيهات القيادة العليا بتطوير منظومة العمل الحكومي في مختلف دوائر ومؤسسات وأجهزة حكومة دبي، ولتحفيز ودعم وتنظيم الجهود الحكومية في هذا المجال، بما يضمن تحويل رؤية القيادة العليا إلى حقيقة ملموسة بشكل منظم ومدروس. وفي 7 مايو 2012، أطلق سموه برنامج «شراكة دبي للاقتصاد الأخضر»، الهادف إلى تحفيز النمو الأخضر والمستدام للاقتصاد في إمارة دبي، وتعزيز مكانة دبي في سلسلة القيمة العالمية لقطاعات التقنيات الخضراء والنظيفة والاستهلاك المستدام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً