ما سبب صعوبة الحمل الثاني؟

ما سبب صعوبة الحمل الثاني؟

تفاجئ صعوبة الحمل الثاني الزوجين وتضعهما في حيرة بعد نجاح الحمل الأول من دون صعوبات. وتوجد عدة عوامل يمكن أن تؤثر على فرص حدوث الإخصاب مرة ثانية يرجع بعضها للمرأة وبعضها للرجل. إليك أهم صعوبات الحمل الثاني بالنسبة للمرأة: الزيادة الكبيرة في وزن المرأة تقلل فرص حدوث الإخصاب بسبب الخلل الهرموني الخصوبة. تبدأ خصوبة المرأة في…




تتطلّب بعض مضاعفات الحمل الأول تدخلاً طبياً (تعبيرية)


تفاجئ صعوبة الحمل الثاني الزوجين وتضعهما في حيرة بعد نجاح الحمل الأول من دون صعوبات. وتوجد عدة عوامل يمكن أن تؤثر على فرص حدوث الإخصاب مرة ثانية يرجع بعضها للمرأة وبعضها للرجل. إليك أهم صعوبات الحمل الثاني بالنسبة للمرأة:

الزيادة الكبيرة في وزن المرأة تقلل فرص حدوث الإخصاب بسبب الخلل الهرموني

الخصوبة. تبدأ خصوبة المرأة في التراجع بداية من سن الـ 32 إلى الـ 35. فإذا كنت تحاولين الحمل الثاني في سن الـ 38 مثلاً تقل الفرصة بشكل طبيعي.

المشاكل الصحية.
من الأمور التي تعيق حدوث الإخصاب التهاب بطانة الرحم، ومتلازمة تكيّس المبايض، ومشاكل صحية أخرى. ويتطلّب الأمر تدخلاً طبياً لتتاح الفرصة لحدوث الحمل.

الوزن.
تفيد التقارير الطبية بأن زيادة وزن المرأة تقلل فرص حدوث الإخصاب بسبب الخلل الهرموني الذي يحدث خاصة عند وجود سمنة أو بدانة.

نمط الحياة. قد تسبب بعض العادات الغذائية مع عدم ممارسة النشاط والحركة في تطوّر مشاكل مثل السكري وارتفاع ضغط الدم أو الاكتئاب، وهي ظروف صحية تقلل فرص حدوث الحمل.

مضاعفات الحمل الأول.
قد تتطوّر بعض المشاكل الصحية في أعقاب الحمل الأول، مثل التهابات المهبل، أو قد تحدث إصابة لأنسجة ال بعض الرحم أثنا الجراحة القيصرية، إلى جانب مضاعفات أخرى، وكلها من عوامل إعاقة حدوث الحمل مرة أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً