جمعية الإمارات للطبيعة تدعو أفراد المجتمع للحفاظ على البيئة

جمعية الإمارات للطبيعة تدعو أفراد المجتمع للحفاظ على البيئة

دعت جمعية الإمارات للطبيعة كل أفراد المجتمع إلى التواصل مع الطبيعة والبيئة والعيش بانسجام مع احتياجات الحفاظ عليها، لضمان حمايتها وبقائها للأجيال القادمة.

دعت جمعية الإمارات للطبيعة كل أفراد المجتمع إلى التواصل مع الطبيعة والبيئة والعيش بانسجام مع احتياجات الحفاظ عليها، لضمان حمايتها وبقائها للأجيال القادمة.

وقالت ليلى مصطفى عبداللطيف المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة: إن تلوث الهواء يعد إحدى القضايا الأساسية على الصعيدين المحلي والعالمي، لما له من تأثير مباشر على حياة الإنسان، مشيرة إلى أنه وبحسب إحصاءات الأمم المتحدة يموت ما يقرب من 7 ملايين شخص حول العالم كل عام نتيجة لتلوث الهواء.

وأضافت أنه في دولة الإمارات تعتبر جودة الهواء من القضايا الرئيسة في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، إذ تستهدف الأجندة رفع معدل جودة الهواء من مستواها الحالي إلى 90 في المئة بحلول عام 2021.

وأشارت إلى أن يوم البيئة العالمي لعام 2019 والذي يصادف يوم الخامس من يونيو من كل عام ويحتفل به العالم هذا العام تحت شعار موضوع تلوث الهواء سيحث الحكومات والصناعة والمجتمعات والأفراد على العمل معاً لاستكشاف الطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء وتحسين جودة الهواء في المدن والمناطق في جميع أنحاء العالم.

وقالت عبداللطيف: «لقد تزامن إعادة إطلاق الشعار الجديد مع مراجعة منتصف المدة لاستراتيجيتنا الخمسية وقد عبرت عن بداية حقبة جديدة لجمعيتنا، إذ نظرنا إلى حجم التحديات المتزايدة التي يواجهها العالم وبناء عليه وجهنا تركيزنا نحو بناء دولة الإمارات العربية المتحدة المستدامة، حيث يزدهر اقتصادنا ومجتمعنا وبيئتنا جنباً إلى جنب».

وعن مدى اهتمام الجمعية بالطاقة والمناخ قالت المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة: إن جهود الجمعية تركزت خلال العام 2018 على مجالات بيئية محورية بما في ذلك المناخ والطاقة.

وأضافت «ومن خلال استراتيجياتنا المحدثة حتى عام 2020 سيكون لشركائنا أن يتوقعوا المزيد من الأبحاث والبيانات المبنية على الحقائق العلمية والمزيد من التحول نحو الممارسات المستدامة، وكذلك زيادة التعاون والنشاط بشأن تغير المناخ وزيادة فرص المشاركة في مبادراتنا وإرشادات كثيرة حول كيفية إحداث الفرق من خلال حملات أكبر وفعاليات جماهيرية أكثر لزيادة الوعي في الدولة».

وفي السياق ذاته وخلال العام 2019 تتطلع الجمعية إلى بحث الفرص والتحديات في مجال استخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية على الأسطح في دولة الإمارات، فضلاً عن تشجيع المزيد من الالتزام والعمل في قطاع الأعمال لمكافحة تغير المناخ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً