رفض النجاة بنفسه فاحترق محتضناً أمه أثناء إنقاذها

رفض النجاة بنفسه فاحترق محتضناً أمه أثناء إنقاذها

شهدت مدينة طنطا شمال العاصمة المصرية القاهرة، حادثة هزت تفاصيلها مشاعر المصريين، حيث جسدت المعنى الحقيقي للبر بالوالدين.

شهدت مدينة طنطا شمال العاصمة المصرية القاهرة، حادثة هزت تفاصيلها مشاعر المصريين، حيث جسدت المعنى الحقيقي للبر بالوالدين.

وفوجئ سكان شارع محمد فريد بطنطا بنشوب حريق كبير في عمارة بالشارع تحمل نفس الاسم، وعلى الفور تم إبلاغ قوات الحماية المدنية والمطافئ، إلا أنها تأخرت عن الوصول، خاصة أن الحادث تزامن مع موعد أذان المغرب وحلول وقت الإفطار.

وهرع الأهالي إلى العمارة لمحاولة إنقاذ سكان الشقة المنكوبة التي تقطنها سيدة مسنة مع ابنها، حتى كانت المفاجأة، فقد اكتشفا وفاة الأم وابنها محترقين وتفحم جثتيهما.

وتبين أن الابن ويدعى شريف صقر يبلغ من العمر 22 عاما، كان يستعد مع والدته لتناول طعام الإفطار عندما اندلع حريق في الشقة بسبب ماس كهربائي، وامتدت النيران بسرعة لباقي أرجائها، وكان يمكنه القفز من إحدى النوافذ للنجاة بنفسه، خاصة أن الشقة تقع بالطابق الثالث، لكنه انتظر محاولا أن يحمل والدته وينقذها معه.

وكشفت التحقيقات أن الابن أصيب باختناق جراء الدخان حتى خارت قواه وسقط متوفى وهو يحتضن أمه لتلتهم النيران جثتيهما معا بحسب العربية.

وتلقى اللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، بلاغا بنشوب حريق داخل إحدى الشقق السكنية بشارع محمد فريد، وعلى الفور تم الدفع بـ 4 سيارات مطافئ، حيث تمكنت من إخماد النيران قبل أن تمتد للشقق المجاورة، فيما التهم الحريق محتويات الشقة بالكامل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً