«الفجيرة للموارد الطبيعية» تطلق حزمة من المبادرات الإنسانية والمجتمعية

«الفجيرة للموارد الطبيعية» تطلق حزمة من المبادرات الإنسانية والمجتمعية

أطلقت مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية في رمضان عدداً من المبادرات الإنسانية والمجتمعية التي تتوافق مع قيم الشهر الفضيل والعادات الأصيلة لترسيخ ثقافة البذل والعطاء في المجتمع الإماراتي، حيث أطلقت المؤسسة في شهر العطاء مبادرة إنسانية بعنوان «رحمة» لسقيا الطيور في ظل الأجواء الصيفية الحارة التي حل فيها الشهر الكريم، والتي تندرج ضمن المبادرات الرائدة للمؤسسة…

أطلقت مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية في رمضان عدداً من المبادرات الإنسانية والمجتمعية التي تتوافق مع قيم الشهر الفضيل والعادات الأصيلة لترسيخ ثقافة البذل والعطاء في المجتمع الإماراتي، حيث أطلقت المؤسسة في شهر العطاء مبادرة إنسانية بعنوان «رحمة» لسقيا الطيور في ظل الأجواء الصيفية الحارة التي حل فيها الشهر الكريم، والتي تندرج ضمن المبادرات الرائدة للمؤسسة وجهودها الخيرة، وتماشياً مع روح البذل والعطاء والاحتفال بيوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف ذكرى رحيل مؤسس الاتحاد المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لترسيخ الشعور الإنساني النبيل والخلق الإسلامي المتمثل في الرأفة والرحمة بالطيور والإحسان إليها وإطعامها.

رحمة

وأشار المهندس علي قاسم مدير المؤسسة إلى أن مبادرة «رحمة» تم من خلالها توزيع 200 وعاء من أوعية الماء والطعام في الأماكن العامة في الإمارة، وهي امتداد لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المحافظة على البيئة وحماية عناصرها لاستمرار الحياة الطبيعية، التي وجب معها إطلاق مبادرة تحمل معاني الخير في مساعدة الطيور الظمأى من النفوق في ظل الأجواء الشديدة الحرارة خلال فصل الصيف، التي تعمل على ترسيخ مبادئ الإحسان للطيور والرأفة بها، مبادرة تعكس مظاهر الخير التي يتسم بها مجتمع الإمارات دوماً.

100 وجبة

وفي إطار تفعيل وتقديم مبادرات إنسانية وخيرية يعود نفعها على المجتمع بفئاته المختلفة، قامت المؤسسة بمشاركة موظفيها بتوزيع 100 وجبة يوميا على الصائمين، كما أقامت خيمة بقدرة استيعابية تتسع لنحو 200 صائم يومياً على الإفطار، كما شملت مبادرات المؤسسة لشهر رمضان المبارك توزيع وجبات الإفطار والتمر والماء على سائقي الشاحنات بشكل يومي.

«سحور الخير»

وأضاف قاسم حرص المؤسسة على توفير الأجواء العائلية وتحقيق مبدأ التكافل المجتمعي والتآخي وبناء جسور المودة بين الأفراد من خلال اجتماعهم على سفرة طعام واحدة بمختلف جنسياتهم خلال الشهر المبارك، من خلال مبادرة «سحور الخير» لكافة سائقي الشاحنات وعابري السبيل والعمالة المتواجدة في مراكز الخدمات الـ 6 التابعة للمؤسسة وذلك طيلة الشهر المبارك.

إفطار جماعي

كما اجتمعت المؤسسة مع موظفيها وكافة العاملين بالمؤسسة في الإفطار الجماعي«على الخير والتسامح مجتمعين»، كما اجتمعت المؤسسة مع موظفيها وكافة العاملين في إطار التواصل الاجتماعي وتوثيق أجواء الود والإخاء بين الإدارة والموظفين والعاملين بالمؤسسة في ظل الشهر الفضيل وبالتزامن مع عام التسامح، حيث يعتبر هذا الإفطار فرصة مثالية تزيد من التفاعل بين موظفي المؤسسة، الأمر الذي يؤدي إلى توثيق الصلات بينهم في جو أخوي، ويعزز بينهم العمل بروح الفريق الواحد ويعزز التكاتف والألفة، مما يؤثر في استمرارية التواصل بينهم خارج نطاق بيئة العمل بما ينعكس بشكل إيجابي على الأداء العام.

32

شارك 32 موظفاً وموظفة من فريق المؤسسة التطوعي للمرة الثانية على التوالي في حملة «رمضان أمان» التي تنظمها جمعية الإحسان الخيرية، من خلال تفاعلهم عبر تعبئة الوجبات التي تحتوي كل منها على الماء والتمر وقطع من الكعك وبروشورات توعوية عن السلامة المرورية، وتوزيعها على السائقين في مختلف مواقع التقاطعات في إمارة الفجيرة قبل موعد الإفطار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً