الرئيس التونسي يمدد الطوارئ شهراً

الرئيس التونسي يمدد الطوارئ شهراً

قرر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أمس تمديد حال الطوارئ السارية في البلاد منذ 2015 لشهر إضافي، بينما وفي سابقة هي الأولى من نوعها، سيكون بإمكان نزلاء السجون المشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.

قرر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أمس تمديد حال الطوارئ السارية في البلاد منذ 2015 لشهر إضافي، بينما وفي سابقة هي الأولى من نوعها، سيكون بإمكان نزلاء السجون المشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان «قرّر رئيس الجمهورية بعد التشاور مع كلّ من رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، إعلان حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسية لمدة شهر واحد ابتداء من يوم 05 يونيو».

وحض السبسي البرلمان التونسي في مارس الفائت، على الإسراع في المصادقة على مشروع قانون يخص حال الطوارئ قدم للبرلمان للنظر فيه منذ يناير، لكنه ووجه بانتقادات حادة من منظمات المجتمع المدني.

وتعلن حال الطوارئ في تونس استنادا إلى مرسوم صدر عام 1978.

ولا تزال حالة الطوارئ سارية في البلاد منذ 2015 إثر هجوم استهدف حافلة للأمن الرئاسي في العاصمة تونس.

من جهة أخرى قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي أن المساجين الذين سيتم تسجيلهم للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة هم «من يقضون عقوبة سجنية تقل مدتها عن 10 سنوات والذين سيكونون مبدئياً خارج أسوار السجن قبل موعد 6 أكتوبر 2019 (الانتخابات التشريعية) أو 17 نوفمبر 2019 (الانتخابات الرئاسية)».

وبين الجربوعي،أن الفصل الخامس من القانون الجزائي ينص على أن جميع المساجين يتمتعون مبدئياً بكل حقوقهم المدنية والسياسية بما فيها حق الاقتراع، إلا في حالتين اثنتين تتعلق الأولى بالمحكومين بعقوبات تكميلية وتهم الثانية المسجونين من أجل جناية تفوق عقوبتها 10 سنوات.

كما أكدت المتحدثة باسم هيئة الانتخابات حسناء بن سليمان أن صفة السجين لا تحرم من حق الانتخاب باستثناء من صدرت في حقه عقوبة تكميلية تنص صراحة على حرمانه من الانتخاب أما البقية فمواطنون لهم حق الانتخاب وقد يكونون يوم الاقتراع في السجن أو خارجه، حسب تعبيرها.

وأوضحت حسناء بن سليمان أن عملية تسجيل المساجين في الانتخابات تتم بالتنسيق مع مديري السجون.

وكان قاضي تنفيذ العقوبات بسجن صواف من ولاية زغوان (شمال) هو من طالب هيئة الانتخابات بتمكين المساجين بالسجن المذكور من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات القادمة، وأن الهيئة وافقت على مطلبه، مشيراً إلى إمكانية تعميم الإجراء على بقية السجون بالبلاد.

وأضاف أنه تم الاتفاق كذلك بين إدارة السجن المذكور وهيئة الانتخابات على تسهيل عملية التسجيل، وتمكين الهيئة من بطاقات تعريف المساجين قصد تسجيلهم للانتخابات المقبلة والتي سيستظهرون بها يوم الاقتراع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً