الصين تحذر طلابها من “المخاطر” قبل التوجه للدراسة في الولايات المتحدة

الصين تحذر طلابها من “المخاطر” قبل التوجه للدراسة في الولايات المتحدة

حذرت الصين الطلاب والأكاديميين الصينيين الاثنين من “مخاطر” الدراسة في الولايات المتحدة، بعد ما قالت إنها لاحظت ارتفاعاً في رفض وتأخير منح تأشيرات الدخول للصينيين وسط الحرب التجارية والتوترات مع واشنطن والقيود المتزايدة في الولايات المتحدة على دخول الطلاب والباحثين الصينيين. ويأتي هذا التحذير بعد تعثر المفاوضات لحل الخلاف التجاري والموقف الأمريكي من ما تصفه بالعسكرة العدوانية لبحر …




alt


حذرت الصين الطلاب والأكاديميين الصينيين الاثنين من “مخاطر” الدراسة في الولايات المتحدة، بعد ما قالت إنها لاحظت ارتفاعاً في رفض وتأخير منح تأشيرات الدخول للصينيين وسط الحرب التجارية والتوترات مع واشنطن والقيود المتزايدة في الولايات المتحدة على دخول الطلاب والباحثين الصينيين.

ويأتي هذا التحذير بعد تعثر المفاوضات لحل الخلاف التجاري والموقف الأمريكي من ما تصفه بالعسكرة العدوانية لبحر الصين الجنوبي المختلف عليه.

وفي الأشهر الأخيرة أعرب مسؤولون ومشرعون أمريكيون عن مخاوفهم من احتمال استغلال الطلاب والأكاديميين الصينيين في عمليات التجسس لحساب الحكومة الشيوعية.

وذكرت وزارة التعليم الصينية في بيان أن على الطلاب الذين يتقدمون بطلبات للجامعات الأميركية أن يتوقعوا مشاكل في الحصول على تأشيرات الدخول إلى الأراضي الأمريكية و”زيادة تقييمهم للمخاطر .. واتخاذ الاستعدادات اللازمة”.

وأشارت وزارة التعليم الصينية الإثنين إلى صعوبات متعددة مثل إطالة مدة درس الطلبات أو خفض مدة الصلاحية وزيادة معدلات رفض تأشيرات الدخول.

ويقدّر أن عدد الطلاب الصينيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على التأشيرة الأمريكية في الفترة من يناير حتى مارس زاد عن 1350 طالباً، إلا أن 182 منهم “لم يتمكنوا من القيام بالرحلة كما خططوا لها” بسبب مشاكل تتعلق بالتأشيرات، أي ما نسبته 13,5% من جميع المتقدمين بطلبات، بحسب ما أفاد شو يونغجي نائب رئيس القسم المشرف على التبادل الأكاديمي في الوزارة.

وصرح شو للتلفزيون الصيني الحكومي، أن ذلك يمثل زيادة بنسبة تزيد بقليل عن 3% من المتقدمين بطلبات الذين عانوا من مشاكل في الحصول على التأشيرات في 2018، بحسب بيانات من مجلس المنح الصينية.

وأضاف أن رفض طلبات الحصول على تأشيرة “أضر بكرامة” الطلاب الصينيين وتسبب في “فتور الحماس” للتعاون في الأبحاث وعمليات التبادل الأكاديمي.

ويعتبر الطلاب الصينيون أكبر شريحة من الطلاب الدوليين في الجامعات الأمريكية، حيث بلغ عددهم العام الماضي 360 ألف طالب، أي ثلث عدد الطلاب الأجانب، ويدفع العديد منهم رسوما كاملة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً