المنصوري يقضي العيد في محاكاة الإقلاع إلى الفضاء

المنصوري يقضي العيد في محاكاة الإقلاع إلى الفضاء

يقضي رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، أيام العيد في روسيا، ضمن خطة التدريب التي يخوضها حالياً استعداداً للرحلة إلى المحطة الدولية في الفضاء، المقرر انطلاقها في الـ25 من سبتمبر المقبل، وفق مركز محمد بن راشد للفضاء.

يتدرب مع النيادي استعداداً للرحلة إلى «المحطة الدولية» المقررة في 25 سبتمبر

  • هزاع المنصوري. من المصدر


  • سلطان النيادي. من المصدر


يقضي رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، أيام العيد في روسيا، ضمن خطة التدريب التي يخوضها حالياً استعداداً للرحلة إلى المحطة الدولية في الفضاء، المقرر انطلاقها في الـ25 من سبتمبر المقبل، وفق مركز محمد بن راشد للفضاء.

وقال المنصوري إنه يمكث حالياً في مدينة النجوم «ستار سيتي» في روسيا، مضيفاً في فيديو مصور: «بدأنا تدريباتنا مع طاقم الرحلة لمهمتنا التاريخية يوم 25 سبتمبر المقبل، وتتضمن هذه التدريبات محاكاة لعملية الإقلاع، والوصول إلى المحطة الدولية في الفضاء، والرجوع منها، إضافة إلى طرق التعامل مع الأمور الطارئة وغير الاعتيادية».

ويخضع هزاع المنصوري، وزميله سلطان النيادي، للتدريبات في «مركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء»، في مدينة النجوم في روسيا، تحضيراً لهذه المهمة، إذ يتدرب المنصوري مع الفريق الأساسي، ويتدرب النيادي مع الفريق البديل، وكل فريق يتألف من ثلاثة رواد فضاء.

ومن المقرر أن ينطلق هزاع، وهو أول رائد فضاء إماراتي، إلى المحطة الدولية في الفضاء، على متن مركبة «سويوز إم إس 15»، التي ستنطلق من محطة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان، وسيقضي ثمانية أيام على متن محطة الفضاء الدولية، ثم سيعود على متن المركبة «سويوز إم إس 12».

ونشر مركز محمد بن راشد للفضاء، أخيراً، فيديو على «تويتر» لهزاع المنصوري وسلطان النيادي أثناء تصميم بدلة السوكول وكرسي رائد الفضاء في مركبة السويوز، كإجراء روتيني وضروري لضمان سلامة رواد الفضاء.

يذكر أن هزاع، وهو ضابط طيار عسكري، من أبرز طياري الـ«إف-16» الحربية، تخرّج في كلية خليفة بن زايد الجوية، وتَمكُّنه من عمله، وطموحه اللامحدود، جعلاه ضابط طيّار استعراضياً، وكان من أوائل الطيارين الإماراتيين والعرب المشاركين في معرض دبي للطيران في عروض استعراضية في الذكرى الـ50 للقوات المسلحة الإماراتية، واليوم الوطني الإماراتي في عام 2017، واحتفالات اليوبيل الذهبي لتأسيس القوات المسلحة الإماراتية.

أمّا سلطان النيادي، فقد عمل قبل التحاقه ببرنامج الإمارات لرواد الفضاء في القوات المسلحة مهندس أمن شبكات، ويحمل شهادة الدكتوراه في تخصص منع تسريب المعلومات.

ووقع الاختيار على المنصوري والنيادي ليكونا أول رائدي فضاء إماراتيين، من بين 4022 مرشحاً تقدموا للالتحاق ببرنامج الإمارات لرواد الفضاء، بعد سلسلة طويلة من الاختبارات الطبية والنفسية المتقدمة، ومجموعة من المقابلات الشخصية وفق أعلى المعايير العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً