الأوقاف الإسلامية في القدس تحمل الاحتلال مسؤولية هجمات المستوطنين

الأوقاف الإسلامية في القدس تحمل الاحتلال مسؤولية هجمات المستوطنين

حملت المرجعيات الدينية والأوقاف الإسلامية في مدينة القدس حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الهجمات التي شنها المستوطنون المتطرفون واقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك اليوم الأحد، وما نجم عن ذلك من تصعيد خطير. واستنكرت المؤسسات الإسلامية الممثلة بمجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، ودائرة الأوقاف الإسلامية ودائرة قاضي القضاة تصرفات شرطة الاحتلال وأذرعها الأمنية…




alt


حملت المرجعيات الدينية والأوقاف الإسلامية في مدينة القدس حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الهجمات التي شنها المستوطنون المتطرفون واقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك اليوم الأحد، وما نجم عن ذلك من تصعيد خطير.

واستنكرت المؤسسات الإسلامية الممثلة بمجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، ودائرة الأوقاف الإسلامية ودائرة قاضي القضاة تصرفات شرطة الاحتلال وأذرعها الأمنية ومن خلفها مجموعات الـمتطرفين التي بلغت حداً من الصلافة والغطرسة.

وقالت بعد الدعوات التحريضية التي أطلقتها الجماعات الـمتطرفة لاستثمار الـمناسبات الدينية وغيرها كمنصة لاستباحة الـمسجد الأقصى الـمبارك، وما جنحت إليه شرطة الاحتلال من تنفيذ سلسلة من الإجراءات القمعية والانتهاكات الصارخة، ابتداء من غض الطرف عن هذه الدعوات المقيتة، وليس أقل منها خطورة هو توفير كل أسباب الدعم والحماية لهذه المجموعات الـمتطرفة في اقتحامها للـمسجد والتي بلغ عددهم 1176 متطرفاً.

وأدانت الاعتداء على الـمعتكفين والـمصلين بالضرب والتكسير ورشهم بالغاز، وإغلاق أبواب الـمصلى القبلي والـمرواني عليهم، وكل ذلك عبر تحويل ساحات الـمسجد إلى ثكنة عسكرية تعجّ بمختلف وحداتها العسكرية والأمنية والاستخباراتية التي زادت عن 400 عنصر، بالتزامن مع فرضها حصاراً مطبقاً على كامل الـمدينة الـمقدسة والبلدة القديمة، وتشديد إجراءاتها القمعية على أبواب الـمسجد باحتجاز البطاقات الشخصية للمصلين وغيرها من الـممارسات التعسفية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً