الاحتلال يسجن فلسطينياً في منزله بعد أن حاصره الجدار

الاحتلال يسجن فلسطينياً في منزله بعد أن حاصره الجدار

سحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصاريح دخول عائلة المواطن الفلسطيني عمر حجاجلة إلى مدينة القدس المحتلة، ليصبح حبيس منزله الذي فصله جدار الفصل العنصري عن بلدته الولجة جنوب غرب مدينة القدس المحتلة، فصار محاطاً بالجدار من كل الجهات. وتعيش عائلة حجاجلة في الجانب الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي من بلدة البلدة، التي فصلتها بجدار الفصل …




alt


سحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصاريح دخول عائلة المواطن الفلسطيني عمر حجاجلة إلى مدينة القدس المحتلة، ليصبح حبيس منزله الذي فصله جدار الفصل العنصري عن بلدته الولجة جنوب غرب مدينة القدس المحتلة، فصار محاطاً بالجدار من كل الجهات.

وتعيش عائلة حجاجلة في الجانب الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي من بلدة البلدة، التي فصلتها بجدار الفصل عن مدينة القدس، ولم تسمح لها بالاتصال بالقرية التي فصلت عنها إلا من خلال نفق وبوابة حديدية يتحكم بها جنود من حرس الحدود.

وإلى جانب سحب تصاريح دخول مدينة القدس من العائلة، قام جنود حرس الحدود بإغلاق البوابة بادعاء أن رب الأسرة قام بتخريبها، وحدث هذا بعد أن قام الأب بتثبيت جرس عند البوابة، يستخدمه أفراد الأسرة للفت انتباه من يتواجد في المنزل كي يفتح لهم البوابة بواسطة جهاز التحكم عن بعد.

وبعد اعتقال صاحب المنزل والتحقيق معه بتهمة “تخريب البوابة”، تم إغلاق البوابة ما اضطر أفراد الأسرة الذين يريدون مغادرة بيتهم إلى السير لمسافة 6 كيلومترات عن طريق دير كرميزان، حيث توجد فجوة كبيرة في السياج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً