الإمارات لحقوق الإنسان: العدالة الاجتماعية ركن رئيسي في سياسة الدولة

الإمارات لحقوق الإنسان: العدالة الاجتماعية ركن رئيسي في سياسة الدولة

أكد مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان أن “الإمارات تعد دولة نموذجية في تحقيق العدالة الاجتماعية، ما جعلها رمزاً للتعايش والتسامح والانفتاح والاستقرار الاجتماعي على المستوى الداخلي”. وأشاد المجلس في بيان صجافي بتوجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بمنح الجنسية لـ 3354 من أبناء المواطنات، منوهاً أن “القرار يُجسد روح وعطاء القيم الاماراتية…




alt


أكد مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان أن “الإمارات تعد دولة نموذجية في تحقيق العدالة الاجتماعية، ما جعلها رمزاً للتعايش والتسامح والانفتاح والاستقرار الاجتماعي على المستوى الداخلي”.

وأشاد المجلس في بيان صجافي بتوجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بمنح الجنسية لـ 3354 من أبناء المواطنات، منوهاً أن “القرار يُجسد روح وعطاء القيم الاماراتية الثابتة ويُسهم في تعزيز مسيرة الوطن بمشاركة كافة أبنائه من المواطنين والمواطنات باعتبارهم جزءاً من منظومة العمل الوطني”.

ركن أساسي
وأضاف البيان “تمثل العدالة الاجتماعية ركناً أساسياً في سياسة دولة الإمارات الداخلية، حرصاً منها على تعزيز الاستقرار الأسري والنفسي والاجتماعي لفئة مهمة من فئات المجتمع”، لافتاً إلى أن الدولة استطاعت تحقيق نسب عالمية غير مسبوقة في مبادئ العدالة الاجتماعية بين مواطنيها والمقيمين على أرضها”.

وأكد مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان أن “المواطنة ليست مجرّد امتيازات وحقوق فقط، بل واجبات والتزامات وعطاء وانتماء وإخلاص وولاء تتكرس على أرض الواقع في وطن زايد الخير بعام التسامح”، مؤكداً بأنه “يتوجب على المستفيدين من المبادرة شحذ الهمم واعتبار الإنجاز محطة لانطلاقة جديدة نحو آفاق جديدة في خدمة الوطن والمساهمة في رفع رايته ورفد مسيرته بالمزيد من الإبداع والتفاني في العطاء”.

وثمنت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان مكانة المكرمة التي جاءت بالتزامن مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك، والتي أدخلت البهجة والفرح على قلوب أبناء مجتمع الإمارات وجعلت عيد أسرهم عيدين، مشيدين بتوجيهات رئيس الدولة الدائمة ببذل كل جهد ممكن من شأنه أن يسعد أبناء وبنات الإمارات ويحقق لهم الاستقرار الأسري والحياة الكريمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً