الحوثيون يبتزون تجار صنعاء قبل العيد

الحوثيون يبتزون تجار صنعاء قبل العيد

تبتز الميليشيات الحوثية في شهر رمضان المواطنين والتجار في صنعاء، تحت بند تجهيز “قوافل عيدية” دعماً لمجهودها الحربي، إلى جانب ما تفرضه من جبايات، وإتاوات كالزكاة، أو الضرائب، بدعوى تحسين العاصمة، أو النظافة، أو توزيع السلال الغذائية. ويشكو التجار وأصحاب رأس المال من أنهم أصبحوا عرضة للإفلاس، وأن تجارتهم وأعمالهم على وشك الانهيار جراء النهب والابتزاز الممنهج والمستمر …




مسلحون من ميليشيا الحوثي الانقلابية (أرشيف)


تبتز الميليشيات الحوثية في شهر رمضان المواطنين والتجار في صنعاء، تحت بند تجهيز “قوافل عيدية” دعماً لمجهودها الحربي، إلى جانب ما تفرضه من جبايات، وإتاوات كالزكاة، أو الضرائب، بدعوى تحسين العاصمة، أو النظافة، أو توزيع السلال الغذائية.

ويشكو التجار وأصحاب رأس المال من أنهم أصبحوا عرضة للإفلاس، وأن تجارتهم وأعمالهم على وشك الانهيار جراء النهب والابتزاز الممنهج والمستمر من قبل الميليشيات الحوثية، والإتاوات المستمر فرضها من قبل الحوثيين على مدار العام، وفي مناسبات عدة، والتي تزداد في شهر رمضان، وتحت مسميات مختلفة، وفق ما أوردت صحيفة الشرق الأوسط، اليوم الأحد.

ويقول تجار، بحسب ما نلقت عنهم صحيفة صحيفة الشرق الأوسط، اليوم الأحد إن “الميليشيات الحوثية تستخدم كل أساليب الابتزاز والنهب للمواطنين والتجار والمؤسسات والمشايخ والأعيان، وإجبارهم على التبرع والتكفل بتجهيز القوافل، دون مراعاة للوضع المعيشي، الذي يمر به المواطنون والمعاناة الاقتصادية، بسبب الانقلاب وفساد الجماعة الموالية لإيران”.

ولم تستثن الميليشيات أي مؤسسة من المؤسسات الخاضعة لها في صنعاء من تسيير القوافل، وحشد الدعم والتبرعات، بما في ذلك الجماعات الحكومية والخاصة، حيث أكد أكاديميون، وفق الصيحفة، أن عناصر الميليشيات ألزمت الجامعات تسيير قوافل غذائية، وجمع تبرعات لمصلحة مقاتلي الجماعة في مختلف الجبهات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً