الجيش الليبي يسقط «درون» تركية فوق غريان

الجيش الليبي يسقط «درون» تركية فوق غريان

تواصلت أمس المعارك في محاور العاصمة طرابلس بينما أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق إزاء القصف المباشر على مستشفى المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس والسلسلة الأخيرة من الهجمات على البنية التحتية النفطية في ليبيا..في وقت أعلن الجيش الليبي، إصابة طائرة تركية بدون طيار «درون» فوق مدينة غريان، التي تبعد 80 كيلومتراً جنوبي العاصمة طرابلس، بعد…

تواصلت أمس المعارك في محاور العاصمة طرابلس بينما أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق إزاء القصف المباشر على مستشفى المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس والسلسلة الأخيرة من الهجمات على البنية التحتية النفطية في ليبيا..في وقت أعلن الجيش الليبي، إصابة طائرة تركية بدون طيار «درون» فوق مدينة غريان، التي تبعد 80 كيلومتراً جنوبي العاصمة طرابلس، بعد استهدافها عدداً من الأحياء السكنية بشكل عشوائي.

وكان الجيش الليبي نشر، الأربعاء الماضي، مقطعاً مصوراً يظهر ضباطاً أتراكاً يدربون أفراداً في طرابلس على كيفية استخدام الآليات التي وصلت من تركيا عبر ميناء طرابلس، ووفقاً للجيش الوطني الليبي، وصل عدد من ضباط الجيش التركي إلى طرابلس لتكوين غرفة عمليات عسكرية لتدريب المجموعات المسلحة والجماعات الإرهابية القادمة من خارج ليبيا، عبر تركيا، على المدرعات والأسلحة المهربة من أنقرة.

استهداف

في الأثناء، أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة إن طائرات سلاح الجو التابع للقوات المسلحة نفذت عدة غارات جوية استهدفت خلالها مرتزقة من المتمردين التشاديين يقاتلون في صفوف قوات حكومة الوفاق في طرابلس. وأشار المركز الإعلامي في بلاغ له إلى أن الغارة الأولى استهدفت قوة من المرتزقة التشاديين تابعة لأمير الحرب أسامة الجويلي، تم خلالها إصابة عدد كبير من الآليات وأوقعت خسائر في الأرواح بينما استهدفت الغارة الثانية تجمعًا لميليشيات إرهابية في محور طريق المطار كانت تستعد لتنفيذ مهمات قتالية وتم القضاء عليها.

تهجير

إلى ذلك، دعت السفارة الأمريكية بطرابلس في بيان لها «جميع الأطراف إلى الاعتراف الكامل بحياد المؤسسة والامتناع عن عرقلة عملها كمؤسسة وطنية حيوية. لأن المنشآت النفطية والإنتاج والإيرادات تعود ملكيتها إلى الشعب الليبي ويجب حمايتها، على النحو المبين في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة»وقالت إن «واشنطن قلقة من استمرار القتال في تعريض المدنيين للخطر وإلحاق أضرار بالبنية التحتية المدنية وخلق فرص للإرهابيين لإعادة تجميع صفوفهم وتعميق الوضع الإنساني المتدهور».

ملاحقة

أصدرت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) أول من أمس نشرة حمراء بحق القيادي البارز في كتيبة النواصي التابعة لحكومة الوفاق بطرابلس محمد بوذراع المعروف باسم الصندوق،والذي كان قد أثار جدلاً كبيراً في ليبيا خلال الأيام الأخيرة حين وجه خطاباً عنصرياً إلى أهالي ترهونة والمنطقة الشرقية مهدداً إياهم بالقتل في طرابلس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً