قوات الشرعية تدفع بتعزيزات عسكرية إلى إب

قوات الشرعية تدفع بتعزيزات عسكرية إلى إب

فيما تواصل القوات المشتركة في محافظة الضالع تقدمها نحو محافظة إب، دفعت قوات التحالف بتعزيزات إضافية إلى الجبهة فيما استهدفت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة الميليشيا في جنوب صنعاء.

فيما تواصل القوات المشتركة في محافظة الضالع تقدمها نحو محافظة إب، دفعت قوات التحالف بتعزيزات إضافية إلى الجبهة فيما استهدفت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة الميليشيا في جنوب صنعاء.

وأفادت مصادر محلية بوصول 65 جثة لعناصر ميليشيا الحوثي إلى مستشفى الثورة العام في مدينة إب، من جبهات القتال في محافظة الضالع.

وذكرت مصادر ميدانية أن حدة المواجهات بين الطرفين تصاعدت في جبهات قعطبة «باب غلق» والجبهة الغربية «شخب»، بعد سيطرة القوات المشتركة على عدد من المواقع بمنطقة شخب، ووصولها إلى أطراف منطقة الفاخر على الحدود بين الضالع وإب.

ووفق مصادر محلية فإن قوات التحالف دفعت أمس بتعزيزات عسكرية إضافية إلى محافظة الضالع لمساندة القوات المشتركة في المواجهات مع ميليشيا الحوثي في أطراف محافظة إب وإن التعزيزات تشمل أسلحة ومعدات متطورة، ومنها منظومات للدفاع ‏الجوي، باتريوت.‏

وطبقاً لهذه المصادر فإن القوات المشتركة تخوض مواجهات عنيفة مع الميليشيا في منطقة الفاخر على حدود محافظة إب بعد سيطرتها على مواقع مهمة في أطراف المنطقة التي تشكل حلقة وصل باتجاه مدينة إب ومديرية النادرة.

هذه الانتصارات ترافقت واستهداف مقاتلات التحالف لقاعدة عسكرية في جنوب صنعاء تضم واحداً من أكبر مخازن الأسلحة والطائرات الإيرانية المسيرة، حيث شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات على معسكر جربان في مديرية سنحان جنوب صنعاء.

تدمير

أما في محافظة الحديدة، دمرت القوات المشتركة راجمة صواريخ ومربض مدفعية للميليشيا الحوثية جنوب الحديدة عقب قصف مكثف على مزارع اليمنيين.

وأفاد الإعلام العسكري أن بقايا جيوب الميليشيا الحوثية المتمركزة في مزارع الحسينية بمديرية بيت الفقيه استهدفت مزارع النخيل في وادي الجاح بأكثر من 11 قذيفة صاروخية (كاتيوشا)، فضلاً عن قصف بقذائف الهاون وأن مدفعية اللواء الرابع حراس دمرت راجمة صواريخ ومربض مدفعية لبقايا جيوب الميليشيا.

20560

كشفت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان في العالم العربي، ومقرها هولندا، عن ارتكاب انتهاكات فظيعة وجسيمة لحقوق الإنسان في منطقة حجور، بمحافظة حجة، شمال غربي اليمن، خلال الشهور الأخيرة من العام الجاري، والتي ترقى بعضها إلى مستوى جرائم حرب، والتي تكشف بعضاً من المأساة الإنسانية التي تدور هناك، بعيداً عن أنظار العالم.

وذكرت المنظمة، في تقرير لها صدر أمس، تحت عنوان «حجور: وحشية الانتهاكات»، أن مسلحي جماعة الحوثي ارتكبوا مئات الانتهاكات الفظيعة ضد أبناء قبائل حجور، خلال الربع الأول من العام الجاري، بينها حالات إعدام وقتل بدم بارد، واعتقالات وتعذيب وتفجير منازل، ومصادرة ممتلكات خاصة وحصار مميت.

ورصد تقرير منظمة رايتس رادار، 20560 انتهاكاً ارتكب بحق أبناء قبائل حجور بمحافظة حجة، تنوعت بين القتل والاعتداءات الجسدية والاختطافات والإخفاء القسري تم توثيق الكثير من حالات الانتهاكات بشهادات حية ميدانية من ضحايا الانتهاكات، وكذلك من شهود عيان.

ويشتمل التقرير على تفاصيل العديد من حالات الانتهاكات الجسيمة، وعمليات القتل الوحشي والاعتقالات التعسفية، وحالات التعذيب الفظيعة التي وصلت بعضها حد الوفاة تحت التعذيب. جنيف-وكالات

30

أصدرت السفارة اليمنية في واشنطن، تقريراً حول علاقة ميليشيا الحوثي، وداعمها الرئيس النظام الإيراني مع التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وفي مقدمها تنظيما داعش والقاعدة.

يتضمن التقرير معلومات وصوراً تنشر لأول مرة عن الجهود الجادة والمساعي المتواصلة للحكومة اليمنية للقضاء على الإرهاب في جميع مناطق اليمن، وأسباب انتشاره وتوسعه في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي . ويكشف التقرير عن العلاقة المشبوهة بين ميليشيا الحوثي والقاعدة وشبكات التهريب والاتجار بالبشر، التي يعملون معها لتمويل أنشطتهم الإرهابية والتخريبية في اليمن.

وأكد التقرير الذي جاء في 30 صفحة أن أنشطة شبكات التهريب، لم تتضرر، بل انتعشت في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وفِي تلك التي توجد فيها القاعدة. ولفت إلى أن تلك الأنشطة تشمل تهريب الأسلحة والاتجار بالبشر وتهريب الآثار والمشروبات الكحولية والأدوية والمواد المخدرة. واشنطن-وكالات

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً