باحثة : “الشباب” الإرهابية تعيش حالة استعراض للقوة في الصومال

باحثة : “الشباب” الإرهابية تعيش حالة استعراض للقوة في الصومال

قالت خبيرة الشؤون الإفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتورة أميرة عبد الحليم، إن حركة شباب الإرهابية بالصومال تعيش مرحلة استعراض القوة خاصة في اقتراب موعد انسحاب قوات الاتحاد الإفريقي مطلع العام المقبل 2020. وأشار الباحث السياسية ، إلى أن الأحداث الأخيرة التي قامت بها الحركة هي محاولة لإظهار تواجدها، وأنها لا زالت تسيطر على مجريات الأمور بالرغم …




عناصر من حركة الشباب الإرهابية بالصومال (أرشيفية)


قالت خبيرة الشؤون الإفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتورة أميرة عبد الحليم، إن حركة شباب الإرهابية بالصومال تعيش مرحلة استعراض القوة خاصة في اقتراب موعد انسحاب قوات الاتحاد الإفريقي مطلع العام المقبل 2020.

وأشار الباحث السياسية ، إلى أن الأحداث الأخيرة التي قامت بها الحركة هي محاولة لإظهار تواجدها، وأنها لا زالت تسيطر على مجريات الأمور بالرغم ما منيت به من هزائم طوال فترة تواجد قوات الاتحاد.

وأوضحت عبد الحليم، أن الوضع الراهن في الصومال مقلق للغاية، خاصة في ظل قوات وطنية لا تجيد التعامل وليست جديرة بتحمل مهام شاقة تتمثل في حماية أمن واستقرار الصومال، نتيجة لبعض العوامل الداخلية للقوات من فساد وانشقاقات داخل الصفوف.

ولفتت الباحثة، إلى أن قوات الاتحاد الإفريقي قامت بالمكوث المدة الأطول في تاريخ الإبقاء على قوات أجنبية، حيث تصل لـ13 عاماً وذلك بالتزامن مع بدء الإنسحاب العام المقبل، بعد أن قررت المد من قبل، مشددة على ضرورة المبادرة لدعم الجيش الصومالي لمواجهة الإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً