“العالمية لصحة الحيوان” تختار أبوظبي مقراً لمكتبها الإقليمي

“العالمية لصحة الحيوان” تختار أبوظبي مقراً لمكتبها الإقليمي

أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان اليوم الجمعة، عن اختيار العاصمة أبوظبي لاستضافة المكتب شبه الإقليمي للمنظمة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية. جاء ذلك خلال اجتماعات الدورة الـ87 لجمعية المنظمة العمومية التي اختتمت أعمالها اليوم، في العاصمة الفرنسية “باريس” واستمرت على مدى 6 أيام.وسيسهم هذا الإنجاز في تطوير التعاون بين المنظمة والدول الأعضاء في المنطقة، والمتمثلة في…




المنظمة العالمية لصحة الحيوان (أرشيف)


أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان اليوم الجمعة، عن اختيار العاصمة أبوظبي لاستضافة المكتب شبه الإقليمي للمنظمة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

جاء ذلك خلال اجتماعات الدورة الـ87 لجمعية المنظمة العمومية التي اختتمت أعمالها اليوم، في العاصمة الفرنسية “باريس” واستمرت على مدى 6 أيام.

وسيسهم هذا الإنجاز في تطوير التعاون بين المنظمة والدول الأعضاء في المنطقة، والمتمثلة في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن، وبما يدعم جهود المنظمة في تعزيز صحة الحيوان في جميع أنحاء العالم وذلك من خلال ضمان السيطرة على الأمراض الحيوانية العالمية ووضع معايير دولية لتسهيل التجارة الآمنة للثروة الحيوانية.

حضر الاجتماعات مدير إدارة التنمية والصحة الحيوانية في وزارة التغير المناخي والبيئة الشيخ الدكتور ماجد بن سلطان القاسمي، ممثلاً عن دولة الإمارات العربية المتحدة ووزراء الزراعة للدول الأعضاء الـ182 والمدير العام للمنظمة العالمية لصحة الحيوان الدكتورة مونيك ايلوا، ورئيس الجمعية العمومية للمنظمة الدكتور مارك تشيب.

وقالت الدكتورة مونيك ايلوا، إن اختيار دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالعاصمة أبوظبي لإنشاء المكتب شبه الإقليمي للمنظمة العالمية لصحة الحيوان يأتي إيماناً منهم بالقدرات الكبيرة التي تمتلكها أبوظبي في مجال دعم التشغيل الفعّال للمكتب شبه الإقليمي للمنظمة، وفي ظل زيادة مشاركة بلدان المنطقة شبه الإقليمية والخليج العربي في قضايا صحة الحيوان، بما في ذلك تلك المتعلقة بنهج “الصحة الواحدة”.

وأكدت سعادتها أن مكتب أبوظبي سيمنح المنظمة العالمية لصحة الحيوان فرصة التنسيق الأمثل لعملية تنفيذ المعايير الدولية للمنظمة، بما يضمن تعزيز قدرات الخدمات البيطرية في السيطرة على الأمراض الحيوانية ومكافحتها خاصة الأمراض العابرة للحدود، من خلال دعمها لعميات القضاء السريع على الأمراض الرئيسية ضمن آلية المنظمة (مسار المكافحة التدريجي)، ورفع مستوى المختبرات الوطنية في دول المنطقة ودعم إنشاء معامل مرجعية إقليمية، وتوثيق العمل مع اللجان الإقليمية نظراً لمكانة دولة الإمارات المتقدمة على جميع الأصعدة.

من جانبه أعرب الشيخ الدكتور ماجد بن سلطان القاسمي عن تقديره للمنظمة العالمية لصحة الحيوان لاختيار العاصمة أبوظبي مقراً لمكتبها شبه الإقليمي، مؤكداً أن هذا الأمر يمثل فرصة كبيرة لتعزيز الجهود الدولية لا سيما في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ودول مجلس التعاون الخليجي واليمن في الحفاظ على صحة الحيوان وترسيخ منظومة الأمن الحيوي في المنطقة، لافتاً إلى أن هذا الإنجاز الكبير جاء نتاج المتابعة الحثيثة والتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تحرص بشكل دائم على دعم الجهود الدولية في مختلف القضايا التي من شأنها تحقيق التنمية المستدامة في المجالات كافة.

وأضاف، “الجهات الحكومية المعنية في الإمارات وفي مقدمتها وزارة التغير المناخي والبيئة تضع سلامة الغذاء واستدامته وتنمية الثروة الحيوانية والحفاظ على سلامتها وصحتها العامة والتي تؤثر بشكل مباشر على صحة المجتمع بشكل عام على رأس أولوياتها واستراتيجياتها وتعمل بشكل دائم على إطلاق المبادرات والمشاريع تدعم تحقيق هذه الأهداف المهمة”، مثمناً الدور الهام الذي لعبته هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في توطيد مفهوم الصحة الحيوانية والترويج لأفضل الممارسات التي تضمن تحقيق التنمية المستدامة في الثروة الحيوانية والحفاظ على صحة الإنسان والحيوان”.

وأشاد القاسمي بالدور الفعال للمنظمة العالمية لصحة الحيوان في تتبع الأمراض الحيوانية والسيطرة عليها والارتقاء بجهود الهيئات والمختبرات البيطرية الوطنية في الدول الأعضاء لرفع كفاءة قدراتها الخدمية وتعزيز تطبيقها لمعايير ومتطلبات الأمن الحيوي بما يسهم في الحد من انتشار الأمراض الحيوانية العابرة للحدود والقضاء عليها، مؤكداً أهمية الدعم المتواصل الذي تقدمه المنظمة لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن في التعامل مع القضايا المتعلقة بالصحة الحيوانية والعامة.

من جهته أكد مدير المكتب الإقليمي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط الدكتور غازي يحي، أن هذا الإنجاز ثمرة التعاون الوثيق بين المكتب الإقليمي للمنظمة وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية والذي استمر لنحو عامين، من أجل تعزيز الخدمات المقدمة للمجتمع الإقليمي في مجال الصحة العامة وصحة الحيوان، والمساهمة الفاعلة بتوطيد مفهوم الصحة الحيوانية في منطقة الشرق الأوسط والعالم والترويج لأفضل الممارسات التي تضمن تحقيق التنمية المستدامة في الثروة الحيوانية والحفاظ على صحة الإنسان والحيوان من خلال التصدي للأمراض المشتركة والحد من تأثيراتها البيئية والاقتصادية، مشيراً إلى أن الاحتفال بتدشين المكتب شبه الإقليمي سيتم خلال اجتماع اللجنة الإقليمية للمنظمة العالمية لصحة الحيوان في أبوظبي في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة للمنظمة العالمية لصحة الحيوان تعقد اجتماعها على مستوى المندوبين الذين يمثلون 182 عضواً -12 منهم من منطقة الشرق الأوسط- ومراقباً من المنظمات العالمية الأعضاء في المنظمةـ بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى والضيوف المدعوين.

كما تتخذ المنظمة من العاصمة الفرنسية مقراً رئيسياً لها، وتمتلك 5 مكاتب إقليمية وسبعة مكاتب شبه إقليمية حول العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً