مستفيدون من القروض السكنية: مكرمة القيادة سعادة للمواطنين في العيد

مستفيدون من القروض السكنية: مكرمة القيادة سعادة للمواطنين في العيد

أكد مستفيدون من قرض المساكن أن هذه المكرمة التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تسعى لإسعاد المواطن وتحقيق مستوى متقدم من الرفاهية الاجتماعية والحياة الكريمة، من خلال توفير المسكن المناسب…

أكد مستفيدون من قرض المساكن أن هذه المكرمة التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تسعى لإسعاد المواطن وتحقيق مستوى متقدم من الرفاهية الاجتماعية والحياة الكريمة، من خلال توفير المسكن المناسب الذي يعتبر من أساسيات استقرار الأسر المواطنة.

وقال راشد عبيد راشد الحضار الظاهري أن هذه المكرمة التي تأتي مع اقتراب عيد الفطر المبارك تُدخل الفرح والسرور على قلوب المواطنين ببشائر الخير، حيث إنها مكرمة غالية من القادة، تؤكد العلاقة الحميمة التي تربط القائد بالشعب، وحرص القيادة على إسعاد المواطنين بتوفير احتياجاتهم كافة.

alt

وأكد الظاهري أن هذه المكرمة تؤكد حرص القيادة الرشيدة على الاستمرار في نهج زايد في مجال العطاء الإنساني والارتقاء بمستوى المعيشة للمواطنين.

من جانبه، عبّر ناصر محمد سعيد الدرعي عن سعادته وسروره بهذه المكرمة، وأكد أن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مستمرة ويومية في توفير العيش الكريم للمواطنين، سواء من ناحية البنية التحتية والمساكن ومشاريع التعليم والصحة وغيرها، لما يعود بالفائدة على الأسر الإماراتية لتحيا بكرامة واستقرار.

وقال: «إن المكارم تؤكد اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة العميق بأبناء شعبه وسعيه الحثيث للارتقاء بمستواهم المعيشي، ليتمكنوا من تربية أبنائهم، والإسهام في خدمة الوطن على أكمل وجه».

وأشار إلى أن حب القائد لشعبه يتجلى في تلك المكارم، فهو خير أب وقائد ومسؤول عن رعيته، إذ يعتبر مثالاً يحتذى به، وحافزاً لنا لبذل المزيد من العمل والجهد لخدمة المواطنين والمقيمين بالدولة.

وأكد أن اهتمام رئيس الدولة بتوفير احتياجات المواطنين ينبع من قلب أب ومسؤول يسهر على راحة شعبة والارتقاء به، وتوفير كل الإمكانيات المادية والمعنوية التي تجعله يعيش حياة مستقرة وآمنة بعيداً عن الديون والاحتياج والفقر والعوز.

وقال: «إن الدولة اهتمت بكل شريحة من شرائح المجتمع، ووفرت لهم كل ما يمكن أن يسهم في تحقيق رفاهيتهم وتطورهم، وفق خطط مدروسة ومنهجية تراعي طبيعة ومتطلبات كل فئة».

اهتمام

وتوجه عامر نصر الله علي ناصر بجزيل الشكر لقيادة الدولة الرشيدة على هذه المبادرة التي تعكس اهتمامها بالمواطنين، والجهود التي تبذلها من أجل توفير الحياة الكريمة والرفاه الاجتماعي، من خلال توفير المسكن الملائم لهم وأسرهم، باعتبار السكن أهم ركائز الاستقرار الأسري والاجتماعي.

alt

وقال عامر: «لا يمكن أن توفي الكلمات حق شيوخنا وقيادتنا الذين يسهرون على راحتنا، ويضعون احتياجاتنا نصب أعينهم، لتوفير أفضل سبل العيش الكريم لنا، ولذلك نجد أن أبناء الإمارات كافة لن يبخلوا أبداً على بذل الغالي والنفيس لرد الجميل لهذه القيادة الفذة»، مشيراً إلى أنها جعلت العيد عيدين.

مكرمة

وأعرب منصور فرحان عماش جادر العتيبي، من أبناء مدينة العين، عن سعادته الكبيرة بصرف القرض الذي كان قد تقدم به، مما أدخل الفرحة والسعادة على قلوب أبناء الأسرة، لا سيما أنه جاء متزامناً مع شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، مما جعل للفرحة معنى كبيراً، وجعل العيد عيدين.

alt

وذلك بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بحرص وكرم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللذين أوليا أبناء الدولة رعاية خاصة، وحرصا على أن يوفرا لهم كل متطلبات الحياة السعيدة والمستقرة، مسخّرين النعمة التي أولاها الله عز وجل لخدمة أبناء الوطن وازدهار المواطن، راجين العلي القدير أن يديم عليهما الصحة والعافية، ومعاهدين الله على أن نكون الأبناء الأوفياء لقياداتنا الحكيمة والرشيدة.

حرص

وقال المواطن محمد سالم الدرعي: «إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تحرص دائماً على توفير كل الإمكانات المتاحة وتسخيرها على النحو الأمثل من أجل سعادة المواطن، ويعد توفير السكن المناسب لمواطني الدولة من أهم متطلبات الحياة المعيشية الكريمة وهو في الحقيقة أساس الاستقرار العائلي والمجتمعي». مؤكداً، في الوقت ذاته، سعادته كمواطن إماراتي يحظى بقيادة حكيمة، ليس لها هم إلا إسعاده وضمان الحياة الكريمة للأجيال الحالية والقادمة.

فيما أوضح المواطن أحمد عتيق الذيب الشامسي أن دولة الإمارات تعد دائماً النموذج الرائد للتنمية القائمة على سعادة الناس وراحتهم وتحقيق رفاهيتهم. وأضاف: «لا أملك إلا أن أثمّن جهود الحكومة للأخذ بيد المواطنين، ومنحهم قروضاً ومنافع سكنية، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعزز الترابط الأسري والاستقرار النفسي والاجتماعي لجميع المواطنين، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي وتوفير الحياة السعيدة والرفاهية لهم». ولفت إلى أن تلمس القيادة الرشيدة احتياجات وهموم المواطنين يرفع بلا شك عن كاهلهم الأعباء، ويسهم في إرساء حياة مستقرة للمواطنين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً