«التحالف» ينفّذ عملية استهداف نوعية في صنعاء

«التحالف» ينفّذ عملية استهداف نوعية في صنعاء

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عن عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية مشروعة في محافظة صنعاء، في وقت واصلت القوات المشتركة في شمال محافظة الضالع تطهير مناطق وبلدات عدة في معركة «صمود الجبال» بإسناد ومشاركة التحالف العربي براً وجواً.

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عن عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية مشروعة في محافظة صنعاء، في وقت واصلت القوات المشتركة في شمال محافظة الضالع تطهير مناطق وبلدات عدة في معركة «صمود الجبال» بإسناد ومشاركة التحالف العربي براً وجواً.

وقال التحالف: إن الغارات طالت أهدافاً للميليشيا الحوثية داخل العاصمة صنعاء وفي معسكر فريجة الذي تسيطر عليها الميليشيا بمديرية أرحب. وأوضح أن الضربات تهدف لتحييد القدرات العسكرية الحوثية عن تنفيذ أعمال عدائية، مضيفاً أن «جهودنا مستمرة ضد التنظيمات الإرهابية لحفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي».

وأكد التحالف أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني، مشدداً على اتخاذ «كامل الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين في العملية».

ونفذ التحالف، خلال الأيام الماضية، عمليات نوعية ودقيقة في العاصمة صنعاء طالت مراكز لاستخدام الطائرات المسيرة.

«صمود الجبال»

في غضون ذلك، واصلت القوات المشتركة في شمال محافظة الضالع تطهير عدة مناطق وبلدات في معركة «صمود الجبال» بإسناد التحالف. وقال النقيب خالد السنمي لـ«البيان»: إن وحدات من قوات الحزام الأمني توغلت في بلدة الزبيريات بعد تطهير قرى عدة، بينها الريبي وشخب وسليم.

مضيفاً أن العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي لقوا مصرعهم ودمرت آليات، فيما فر المئات صوب مدينة الفاخر التابعة لمحافظة إب، حيث تقصف القوات المشتركة مواقعهم على مشارف الفاخر.

وكانت قوات التحالف العربي دفعت بتعزيزات ضخمة لرفد جبهات الضالع ضمن المرحلة الثانية من المواجهات، بهدف تطهير وتحرير ما تبقى من مناطق شمال وشمال غرب الضالع، ضمن عملية «صمود الجبال».

وقال ماجد الشعيبي الناطق باسم القوات المشتركة لـ«البيان» إن عملية «صمود الجبال» تهدف إلى تطهير ما تبقى من جيوب حوثية متفرقة في مدينتي حجر ومناطق شمال قعطبة، كما تهدف إلى استكمال تحرير مديريات الحشا ودمت وما جاورهما، ونقل المعارك هجومياً إلى محافظة إب وسط البلاد.

ودخلت مقاتلات التحالف بقوة على خط المواجهات، موسعة بنك الأهداف التي تضمنت المركبات الحوثية السيارة وتجمعات المقاتلين ومخازن الأسلحة، إذ نفذت سلسة غارات مكثفة في منطقة «سليم» غربي قعطبة، واستطاعت تدمير مخزن للأسلحة لميليشيا الحوثي داخل إحدى أكبر عمارات منطقة شخب.

اعتقالات

من جانبها، واصلت الميليشيا حملة اعتقالاتها في مديريات الضالع، بهدف تطويع الحاضنة الشعبية المناوئة لها والمنحازة لقوات المقاومة المشتركة، لا سيما في الفاخر وشخب وحتى مديرية دمت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً