شرطة دبي تطلع البلدية على مشروع المواقف الذكية

شرطة دبي تطلع البلدية على مشروع المواقف الذكية

استقبل اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، المهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي والوفد المرافق له، في مركز شرطة المرقبات، بحضور اللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، والعميد عبد الله حسين خان، مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات، ونائبه العميد نعيم الخطيب، والعميد علي غانم، مدير مركز…

استقبل اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، المهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي والوفد المرافق له، في مركز شرطة المرقبات، بحضور اللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، والعميد عبد الله حسين خان، مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات، ونائبه العميد نعيم الخطيب، والعميد علي غانم، مدير مركز شرطة المرقبات، ونائبه العقيد عيسى أحمد سالم، وعدد من الضباط.

ورحب اللواء عبد الله خليفة المري بالمهندس داوود الهاجري، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على مد كافة جسور التواصل مع مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية بما يحقق المصلحة العامة.

واطلع داوود الهاجري خلال الزيارة على مشروع المواقف الذكية الذي يتم تنفيذ المرحلة الأولى منه في مركز شرطة المرقبات، بينما سيتم تنفيذ المرحلة الثانية في مركز شرطة نايف ومركز شرطة الرفاعة، حيث يأتي المشروع ضمن الخطة الاستراتيجية لشرطة دبي 2016-2021 الهادفة إلى العمل على إسعاد المتعاملين، ومواكبة التوجهات الحكومية في مجال تطبيق الخدمات الذكية والابتكار في مجال خدمة المتعاملين والتيسير عليهم بما يساهم في إسعادهم وتحقيق نسب رضا مرتفعة عن الخدمات المقدمة لهم وتقديم معاملاتهم في زمن قياسي.

مزايا

ويتكون المشروع من طوابق متعددة تستوعب 21 سيارة تستخدم آلية عمل ذكية في إيقاف السيارات من قبل المتعاملين، ثم رفعها بطريقة تقنية حديثة إلى المكان المخصص لإيقافها، ثم استدعاؤها مرة أخرى بسهولة ويسر من قبل المتعامل دون أي تدخل بشري.

التعليم المستمر

واستمع داوود الهاجري إلى شرح حول قاعة «الديلي بريف» في المركز، والتي تهدف إلى تطوير أساليب العمل الميداني المعتمدة على التعليم المستمر وتقديم خدمات متميزة للمتعاملين وتعزيز التواصل مع الموارد البشرية ومنظومة العمل من أجل خفض معدل الجريمة والحوادث المرورية والوفيات الناتجة عنها، وخلق بيئة عمل محفزة ومشجعة على تحقيق النتائج، ويتم مراجعتها كل 3 أشهر وتقييمها من خلال عدد الجرائم الواقعة في منطقة الاختصاص والمخالفات المرورية ونسبة رضا الموظفين والتقارير الأمنية والدراسات والاقتراحات المرفوعة من قبل الموظفين لتطوير العمل.

المنطقة الذكية

واطلع الهاجري على مشروع المنطقة الذكية المزودة بأحدث الأجهزة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، والتي يتم توظيفها للمساهمة في خفض معدل الجرائم وتعزيز الأمن والأمان للناس، وذلك تماشياً مع مسيرة التطوير الشاملة في دبي والتوجه نحو تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي التي ستعتمد عليها مختلف الخدمات والقطاعات في عملها المستقبلي تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071، وتماشياً مع خطة دبي 2021.

وفي ختام الزيارة عبر داوود الهاجري عن إعجابه بما شاهده من مستوى متطور في مجال العمل الشرطي والأمني بالقيادة العامة لشرطة دبي وما لمسه من تميز وحرفية كبيرة في العمل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً