برنامج خليفة للتمكين و«التربية» يطلقان «ملتقى غرس زايد.. إماراتي وأقدر»

برنامج خليفة للتمكين و«التربية» يطلقان «ملتقى غرس زايد.. إماراتي وأقدر»

أطلق برنامج خليفة للتمكين «أقدر» ملتقى غرس زايد تحت شعار «غرس زايد.. إماراتي وأقدر» بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

أطلق برنامج خليفة للتمكين «أقدر» ملتقى غرس زايد تحت شعار «غرس زايد.. إماراتي وأقدر» بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

ويعنى «ملتقى غرس زايد.. إماراتي وأقدر» – الذي شهده معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم – بالعمل التطوعي ومدى مساهمته اجتماعيا، ويعد فرصة مميزة لحضور جلسات تضم متحدثين ملهمين لبحث ومناقشة تحديات العمل التطوعي وتشمل ورش عمل مصممة خصيصا لتقديم أفكار جديدة وتسليط الضوء على ممارسات ذات فعالية في مبادرات العمل التطوعي على مستوى دولة الإمارات.

ورش تدريبية

وطرح الملتقى عدة ورش تدريبية لألف معلم من معلمي المدرسة الإماراتية.

وشملت الجلسة الافتتاحية كلمة لميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب» رئيس المنصة الوطنية للتطوع بعنوان «العمل التطوعي: رافد أساسي من روافد مسيرة التنمية»، وكلمة للدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء مدير برنامج الشيخة فاطمة للتطوع رئيس أطباء الإمارات بعنوان «التطوع التخصصي والتنمية المستدامة».

وقال المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة: ينطلق «ملتقى غرس زايد إماراتي وأقدر» من رؤية وثيقة «قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي» التي تهدف إلى نشر الوعي بين المواطنين بمسؤولياتهم وواجباتهم، ومن هذا المنطلق أطلقنا (دليل التطوع التخصصي) لوزارة التربية والتعليم وبما يتلاءم والدليل الاسترشادي للتطوع في بيئة العمل للجهات الحكومية.

دور ريادي

وقال المستشار الدكتور إبراهيم الدبل المدير التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»: نحن فخورون بمنتدى «غرس زايد.. إماراتي وأقدر» للعمل التطوعي، الأمر الذي يؤكد الدور الريادي الذي تؤديه الإمارات وشبابها في مجال العمل التطوعي والتنمية الاجتماعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً