العامري: منح الجنسية لأبناء المواطنات يؤكد اهتمام الإمارات بالإنسان

العامري: منح الجنسية لأبناء المواطنات يؤكد اهتمام الإمارات بالإنسان

أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي محمد بن كردوس العامري، أن “إنجاز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، الإجراءات المتعلقة بمنح الجنسية لـ 3354 من أبناء المواطنات تنفيذاً لتوجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبمتابعة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، يجسد الاهتمام الكبير…




محمد بن كردوس العامري


أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي محمد بن كردوس العامري، أن “إنجاز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، الإجراءات المتعلقة بمنح الجنسية لـ 3354 من أبناء المواطنات تنفيذاً لتوجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبمتابعة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، يجسد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الإماراتية الرشيدة للإنسان”.

وأضاف محمد بن كردوس العامري في تصريحات خاصة ، أن “محور التنمية في دولة الإمارات هو الإنسان، كما أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما أسس الدولة كان محور اهتمامه الإنسان، ومن خلال الإنسان بنى وطناً نموذجياً يحتذى به في العالم بأسره”.

وتابع قائلاً: “فرحتنا في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي هي من فرحة هذه الشريحة المهمة بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، لأن أمهات المشمولين بمكرمة منح الجنسية هن من دولة الإمارات، والرعاية الخاصة والاهتمام بالمرأة وبعواطفها ومشاعرها وفلذات أكبادها، على رأس أولويات قيادة الإمارات”.

وأشار إلى أن منح الجنسية الإماراتية لـ 3354 من أبناء المواطنات، يأتي من منطلق إنساني وآخر حضاري، لأن الإمارات تتبوأ صدارة الدول في مسألة تجنيس أبناء المواطنات سواء داخل الدولة أو خارجها، مضيفاً: “يا لها من فرحة عندما تعود الأم بأبنائها إلى الإمارات مواطنين ينتمون إليها، إلى هذا الوطن المعطاء، وإلى القيادة الرشيدة الفذة التي يندر وجود مثيلتها في العالم”.

وأردف محمد بن كردوس العامري قائلاً: “منح الجنسية لهذا العدد من أبناء المواطنات يدخل الفرح إلى منازل الكثير من الأسر، وينم عن نظرة استراتيجية بعيدة المدى بأن الإنسان هو محور التنمية، ونحن في الإمارات نهتم بكل كبيرة وصغيرة، ونعمل، ونبني وطناً متكاملاً”.

واختتم تصريحاته قائلاً: “المستفيدون من هذه اللفتة الأبوية الكريمة سيمر عليهم العيد عيدين، لتزامن بدء إجراءات منحهم الجنسية مع قرب حلول عيد الفطر السعيد، وهذه الخطوة تعد تتويجاً من القيادة الحكيمة لأبناء الإمارات ولأمهات أبناء الإمارات، وهذا يجسد مشهداً إنسانياً وحضارياً بامتياز، وينسجم مع استراتيجية بعيدة المدى، لأن هؤلاء هم أبناؤنا وبناتنا، وفرحتنا من فرحتهم، ونتمنى أن يثروا التنمية في الدولة، ويحققوا التقدم للوطن، ويسهموا بحفظ أمنه واستقراره، وهم إضافة تثري نهضة الدولة، ونتمنى لهم التوفيق والسداد والنجاح، فهم أبناؤنا، سواء عاشوا على أرض الدولة أو خارجها، والمكرمة تشجع من هم خارج الدولة على العودة والعيش في ربوع الإمارات الحبيبة التي يتمنى كثيرون أن يكونوا من مواطنيها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً