الطيران العماني يدشن أولى رحلاته إلى الإسكندرية في 31 مايو

الطيران العماني يدشن أولى رحلاته إلى الإسكندرية في 31 مايو

يدشن الطيران العماني أولى رحلاته الجوية المباشرة إلى مدينة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية اعتبارًا من يوم الجمعة 31 مايو 2019. وبهذا، تعد الإسكندرية ثاني أكبر مدينة مصرية الوجهة الـ 53 للناقل ضمن شبكة خطوط الناقل الوطني للسلطنة المتزايدة في النمو. وتعتبر مدينة الإسكندرية مركزًا اقتصاديًا وصناعيًا رئيسيًا في مصر، ويمتد خط الساحل بها مسافة تربو على 30 كم على طول البحر…

ff-og-image-inserted

يدشن الطيران العماني أولى رحلاته الجوية المباشرة إلى مدينة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية اعتبارًا من يوم الجمعة 31 مايو 2019.

وبهذا، تعد الإسكندرية ثاني أكبر مدينة مصرية الوجهة الـ 53 للناقل ضمن شبكة خطوط الناقل الوطني للسلطنة المتزايدة في النمو.

وتعتبر مدينة الإسكندرية مركزًا اقتصاديًا وصناعيًا رئيسيًا في مصر، ويمتد خط الساحل بها مسافة تربو على 30 كم على طول البحر الأبيض المتوسط، كما أنها وجهة سياحية وتاريخية ممتازة في ظل الأجواء الرائعة والتراث الثقافي المميز.

وعلق الرئيس التنفيذي للطيران العُماني، عبد العزيز بن سعود الرئيسي، قائلاً: “يسعدنا أن نطلق خدمتنا المباشرة إلى مدينة الإسكندرية الرائعة التي تحتضن أحد أهم الموانئ المصرية ويمر عبره أكثر من 70% من واردات وصادرات البلاد، ونحن نثق تمامًا أن إضافة هذه الخدمات الجديدة إلى شبكة خطوطنا ستلاقي استحسان ضيوفنا لاسيما الجالية المصرية المقيمة في السلطنة”.

و من جانبه، قال بول ستارز، رئيس الشؤون التجارية بالطيران العُماني: “بدأنا هذا العام بشكل مثير للاهتمام وتعد الخدمة الجديدة إلى الإسكندرية خطوة مهمة أخرى للطيران العُماني، سيتم تشغيل هذه الرحلات على أساس الخدمة الموسمية خلال الجدول الصيفي 2019، الأمر الذي يتماشى مع أهداف إستراتيجية الطيران العُماني الرامية نحو تحسين موارده لمواجهة تدﻓﻘﺎت الحركة الجوية الموسمية خلال فترات ارتفاع الطلب، وتبدو المؤشرات الأولية إلى هذه الوجهة إيجابية، ونحن محفزون بحركة الحجوزات القوية، كلنا ثقة من أن خدماتنا الجديدة إلى الإسكندرية ستكون ناجحة”.

تأسست الإسكندرية على يد الإسكندر الأكبر وسميت بعروس البحر المتوسط، حيث يمكن لزوارها الاستمتاع بمجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية التي تشتهر بها، ذلك إضافة إلى الشواطئ وأماكن التسوق والمطاعم الصاخبة، والانغماس في الأدب الكلاسيكي في أماكن مثل مكتبة الإسكندرية، النسخة الحديثة للمكتبة الأسطورية القديمة في الإسكندرية، أو قضاء بعض الوقت على كورنيش الإسكندرية، حيث تقدم المدينة عالمًا من التجارب المثرية.

معجب بهذه:

إعجاب تحميل…

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً