واشنطن: مولر يرفض اتهام ترامب بعرقلة العدالة والديمقراطيون يعدون بالرد على “جرائم” ترامب

واشنطن: مولر يرفض اتهام ترامب بعرقلة العدالة والديمقراطيون يعدون بالرد على “جرائم” ترامب

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز إن تصريحات المحقق الخاص روبرت مولر اليوم الأربعاء “لم تضف شيئا” إلى التقرير المنشور عن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016 . وقالت ساندرز “بعد عامين، المحقق الخاص يمضي قدماً في حياته، وعلى الجميع أن يفعل الشيء نفسه”.وأضافت ساندرز “السيد مولر قال بشكل واضح إنه ليس لديه أي شيء ليضيفه إلى…




المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز  (أرشيف)


قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز إن تصريحات المحقق الخاص روبرت مولر اليوم الأربعاء “لم تضف شيئا” إلى التقرير المنشور عن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016 .

وقالت ساندرز “بعد عامين، المحقق الخاص يمضي قدماً في حياته، وعلى الجميع أن يفعل الشيء نفسه”.

وأضافت ساندرز “السيد مولر قال بشكل واضح إنه ليس لديه أي شيء ليضيفه إلى التقرير، ولذلك لا يعتزم الشهادة أمام الكونغرس. كان التقرير واضحاً، لم يكن هناك تواطؤ أو مؤامرة، ووزارة العدل أكدت أنه لم يكن هناك عرقلة” للعدالة.

في غضون ذلك، قال جيري نادلر رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي إن المسؤولية تقع على الكونغرس للتعامل مع “جرائم” الرئيس دونالد ترامب في أعقاب بيان مولر الأربعاء.

وقال نادلر في بيان: “نظرا لعجز المحقق الخاص روبرت مولر على توجيه اتهامات جنائية للرئيس، يتعين على الكونغرس الرد على جرائم وأكاذيب ومخالفات الرئيس ترامب، وسنقوم بذلك”.

وأكد “لا أحد، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة، فوق القانون”.

ولم يحدد نادلر إذا كان سيبدأ في إجراءات مساءلة الرئيس.

وقال مولر في وقت سابق الأربعاء إنه ليس لديه أي خطط للإدلاء بمزيد من التصريحات حول تحقيقه الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016 خارج ما قيل في تقريره.

وقال مولر في أول بيان علني له عن التحقيق: “لا أعتقد أنه من الملائم لي أن أتحدث أكثر مما قلته هنا اليوم، وما كتبناه”.

وأضاف مولر أنه إذا طُلب منه الشهادة أمام الكونغرس فلن يقول أكثر مما هو مكتوب في الوثيقة.

وجدد مولر ما خلص إليه التحقيق أن الرئيس دونالد ترامب وحملته لم يتواطآ مع روسيا، وأن التقرير رفض البت فيما إذا كان البيت الأبيض عرقل التحقيقات.

ولكنه قال إنه لو كان لدى المحققين الثقة أن الرئيس لم يرتكب أي جريمة، لأشار التقرير إلى ذلك.

وجدد مولر أنه بموجب سياسة قائمة منذ فترة طويلة لا يمكن للرئيس الأمريكي أن يُتهم بجريمة فيما يشغل المنصب.

وقال مولر: “وبالتالي اتهام الرئيس بجريمة لم يكن خياراً نفكر فيه”. غير أنه قال إن من الملائم إجراء تحقيق فيما لاتزال الذكريات حديثة، والكشف عن دليل يمكن أن يستخدم لإدانة أشخاص آخرين.

وأعلن مولر الذي رأس التحقيق الذي استمر 22 شهراً وانتهى في مارس (آذار)، أنه سيغادر وزارة العدل الآن لأن عمله انتهى. ولم يتلق أسئلة من الصحفيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً