موظفون بالقطاع الخاص يشكون طول ساعات العمل في رمضان

موظفون بالقطاع الخاص يشكون طول ساعات العمل في رمضان

عيسى الملا: «الشركات الخاصة التي تشغل موظفيها بدوام كامل، خلال شهر رمضان ليست مخالفة». شكا مواطنون يعملون في شركات خاصة طول ساعات العمل في شهر رمضان وبقاء ساعات العمل كاملة فيه كغيره من الشهور، مطالبين بمساواتهم بموظفي القطاع الحكومي من حيث تخفيض ساعات العمل.

طالبوا بمساواتهم بالموظفين الحكوميين



عيسى الملا: «الشركات الخاصة التي تشغل موظفيها بدوام كامل، خلال شهر رمضان ليست مخالفة».

شكا مواطنون يعملون في شركات خاصة طول ساعات العمل في شهر رمضان وبقاء ساعات العمل كاملة فيه كغيره من الشهور، مطالبين بمساواتهم بموظفي القطاع الحكومي من حيث تخفيض ساعات العمل.

وقال المواطن محمد صالح في إمارة الفجيرة: «أعمل بوظيفة حارس أمن في شركة خاصة، ولم تتم مراعاة الموظفين الصائمين فيها، إذ يتم تقسيم فترات العمل على حراس الأمن في الشركة على فترات مختلفة، إلا أن أصعب فترة لنا تبدأ من الساعة السابعة صباحاً حتى الثالثة مساء، ما يشعر فيها الموظف بإرهاق شديد لطول الوقت وللعمل في وقت فيه درجات الحرارة عالية».

وأوضح أنه تحدث مع مسؤوله المباشر، إلا أنه أخبره بأن نظام تقليص ساعات العمل لا يشمل حراس الأمن، وأنه عليه العمل بدوام كامل كأي شهر آخر.

وقال المواطن راشد علي راشد، من إمارة الفجيرة يعمل في شركة خاصة: «أخرج من منزلي من الساعة السادسة صباحاً لأتمكن من الوصول للعمل، ثم أخرج منه منهكاً في ساعة متأخرة وقريبة من وقت الإفطار، وأواجه صعوبة في التوجه لمنزلي لعدم قدرتي على التركيز أثناء القيادة بسبب إصابتي بمرض السكر، ما يجعلني أواجه هذا التحدي بشكل يومي»، مطالباً بتقليص ساعات العمل في الشركات الخاصة كما هي في مؤسسات القطاع الخاص، حيث أن هناك شركات خاصة لا تلتزم بقرارات تخفيض ساعات الدوام في الشهر الفضيل.

وأيده في الرأي المواطن سليمان عبدالله، يعمل بشركة خاصة، قائلاً: «إن عدم مراعاة الموظفين في شهر رمضان وبقاء العمل بساعات كاملة، يشعر الموظف بعدم الإنصاف، ما يجعله يعيد النظر في العمل بمثل هذه الشركات التي يعتبرها غير منصفة ولا تراعي ظروف بعض الموظفين»، منوهاً بأن باستطاعة أي شركة إعطاء الموظفين ساعات عمل مرنة ولن يؤثر ذلك في انتاجيتهم، على العكس حين يكون الموظف بكامل راحته الجسدية والنفسية سيتمكن من أداء عمله على أكمل وجه.

في المقابل أصدرت وزارة الموارد البشرية والتوطين تعميماً بتخفيض ساعات العمل العادية لجميع العاملين في منشآت ومؤسسات وشركات القطاع الخاص في الدولة خلال شهر رمضان بمقدار ساعتين يومياً طوال أيام الشهر الكريم، تنفيذاً للمادة 65 من القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 بشأن تنظيم علاقات العمل.

وقال رئيس الكوادر الوطنية في برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية «كوادر»، عيسى الملا، لـ«الإمارات اليوم»: «نسعى في الدولة إلى دخول المواطنين في القطاع الخاص، فعلى المؤسسات الخاصة أن تكون حريصة على الحفاظ عليهم وإعطائهم حقوقهم بالمرونة في ساعات العمل خلال شهر رمضان، للحفاظ على العاملين لديها لأطول فترة ممكنة».

ونوه بأن الشركات الخاصة التي تشغل الموظفين بدوام كامل خلال شهر رمضان ليست مخالفة لوضوح القانون الذي ينص على ذلك، إلا أنه من باب مراعاة الموظف وجعله يعمل ببيئة تهتم به وبظروفه.

وأكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين لـ «الإمارات اليوم» أنه تم تخفيض ساعات العمل خلال شهر رمضان لجميع العاملين في منشآت ومؤسسات وشركات القطاع الخاص في الدولة بمقدار ساعتين يومياً طوال أيام الشهر الفضيل.

وقالت إنه تم إصدار تعميم لكل مؤسسات القطاع الخاص بذلك استناداً إلى أحكام المادة رقم 65 من القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1985 في شأن تنظيم علاقات العمل، مؤكدة أنها لم تتلقَ أي شكاوى بخصوص مخالفة أي شركات للتعميم الذي أصدرته الوزارة الذي ينطبق على كل المنشآت الخاصة والعاملين فيها، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً