15 قتيلاً وعشرات الجرحى في قصف جوي روسي لإدلب وحماة

15 قتيلاً وعشرات الجرحى في قصف جوي روسي لإدلب وحماة

لقي أكثر من 15 شخصاً حتفهم اليوم الأربعاء، وأصيب العشرات بجروح في قصف للطيران الروسي استهدف عدة مناطق بمحافظتي إدلب وحماة، وسط وغرب سوريا. وقال المسؤول في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية في محافظة إدلب أبو محمد الإدلبي: “قتل 9 بينهم 4 نساء وطفل، وأصيب أكثر من 20 آخرون بجروح في قصف الطيران الحربي الروسى لقرية سرجة”.وأشار إلى مقتل 6، بينهم…




أعمدة الدخان تتصاعد بعد قصف روسي سوري (أرشيف)


لقي أكثر من 15 شخصاً حتفهم اليوم الأربعاء، وأصيب العشرات بجروح في قصف للطيران الروسي استهدف عدة مناطق بمحافظتي إدلب وحماة، وسط وغرب سوريا.

وقال المسؤول في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية في محافظة إدلب أبو محمد الإدلبي: “قتل 9 بينهم 4 نساء وطفل، وأصيب أكثر من 20 آخرون بجروح في قصف الطيران الحربي الروسى لقرية سرجة”.

وأشار إلى مقتل 6، بينهم رجل وأطفاله الثلاثة، وإصابة 12 آخرين في قصف جوي للبارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي الغربي والتي استهدفتها الطائرات الحربية الروسية بـ 6 صواريخ وخلفت دماراً كبيراً في المنطقة.

وأضاف الإدلبي، “تتعرض محافظة إدلب اليوم لأعنف موجة قصف من الطائرات الحربية الروسية التي شنت عشرات الغارات، ولم تبق منطقة في المحافظة إلا وتعرضت لقصف جوي واستهدفت الطائرات الحربية الروسية بلدات ركايا، وسجنة، والنفير، وسرمين، والنيرب، ومناطق جبل الزاوية بقصف عنيف وتعرضت منطقة خان شيخون، والهبيط لعدة غارات”.

وقال قائد عسكري في “الجبهة الوطنية للتحرير”، “رداً على القصف الجوي العنيف على ريفي إدلب وحماة استهدفت فصائل المعارضة مواقع القوات الحكومية في مدينتي سلحب، والسقيلبية، وبلدة قمحانة التي تعتبر مركز الدفاع الوطني، الشبيحة وحققت إصابات مباشرة في مواقعهم”.

وأكد القائد، “الأيام القادمة ستشهد تصعيداً كبيراً في القصف الروسي والعمليات العسكرية على جبهات ريفي حماة وإدلب”.

وتوعد القائد العسكري القوات الحكومية السورية بمعارك عنيفة رداً على القصف الجوي والمدفعي لمناطق سيطرة المعارضة، مؤكداً تسلم فصائل المعارضة أسلحة نوعية في اليومين الماضيين وستشهد جبهات حماة وإدلب عمليات نوعية ضد القوات الحكومية.

وقال قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية، إن “طائرات حربية دمرت مقرات لجبهة النصرة في بلدة البارة بريف إدلب، كما دمرت مقرات لهم في الهبيط، وقتلت وجرحت أكثر من 12 عنصراً”.

وأضاف “استهدف مسلحو المعارضة مدينة سلحب بريف حماة بعدة قذائف صاروخية، كما قتلت امرأة وأصيب 7 آخرون في بلدة القمحانة بريف حماه الشمالي جراء سقوط 3 قذائف صاروخية”.

وتتعرض مناطق إدلب وحماة لقصف عنيف سقط خلاله أكثر من 200 شخص بين قتيل وجريح بحسب إحصائية الدفاع المدني منذ منتصف أبريل (نيسان) الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً