مستشفى خليفة للأطفال… صرح طبي شامخ في تركمانستان

مستشفى خليفة للأطفال… صرح طبي شامخ في تركمانستان

دولة الإمارات هي منارة المحبة والتسامح، وشعاع أمل للسلام والخير الإنساني، فهي التي مدت يدها لجميع المحتاجين في أرجاء المعمورة منذ مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، دون تفرقة على أساس الدين، أو اللون، أو الطائفة، أو المذهب، أو الانتماء، لتحقيق الأفضل للإنسان. وتحت عنوان منارات إنسانية إماراتية حول …




alt


دولة الإمارات هي منارة المحبة والتسامح، وشعاع أمل للسلام والخير الإنساني، فهي التي مدت يدها لجميع المحتاجين في أرجاء المعمورة منذ مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، دون تفرقة على أساس الدين، أو اللون، أو الطائفة، أو المذهب، أو الانتماء، لتحقيق الأفضل للإنسان.

وتحت عنوان منارات إنسانية إماراتية حول العالم، يعد موقع 24 على مدار شهر رمضان المبارك تقارير منوعة تسلط الضوء على مراكز ومعالم إماراتية جسدت دور الدولة الرائد في العمل الإنساني والخيري على اختلاف مجالاته حول العالم دون تفرقة، ومنه: مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأطفال الذي نفذته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في مدينة ماري بتركمانستان.

التدشين والتكلفة

بلغت تكلفة إنشاء المستشفى 110 ملايين درهم، أي ما يعادل (30 مليون دولار أميركي)، وتم تدشينه في يوليو (تموز) من عام 2018 الماضي، ليمثل نموذجاً مميزاً ومبتكراً للشراكة في مجالات العمل الإنساني والطبي التخصصي للأطفال، وانسجاماً مع توجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بأن يكون “2018 عام زايد”، الذي يعتبر رمز الحكمة والخير والعطاء، ويمثل المستشفى أحد المبادرات الخيرة والمهمة التي تعنى بالرعاية الصحية، والتي أنجزتها المؤسسة خلال “عام زايد”.
وأسهم هذا الصرح الطبي في تحسين التنمية الصحية في تركمانستان، وتبلغ طاقته الاستيعابية 120 سريراً.

الأقسام والاختصاصات

ويتألف المستشفى من ثلاثة طوابق، وأربعة أقسام هي خدمات التمريض، وفيه جناح مرضى الأطفال المقيمين، ووحدة العناية المركزة، وقسم الخدمات الطبية، ويشمل على الاختصاصات الطبية مثل أمراض الرئة، وأمراض الجهاز الهضمي، والأمراض العصبية، إضافة إلى العيادات الخارجية “أنف وأذن وحنجرة وطب العيون والأسنان والجلدية والباطنية” والجراحة وغيرها، والقسم الثالث قسم الخدمات المساندة، ويشمل على المستودع المركزي، وصيدلية المستشفى، ووحدة التعقيم المركزي، وصيانة المعدات الطبية، والقسم الرابع الخدمات الهندسية، ويشمل الخدمات الميكانيكية مثل المضخات، وأجهزة التكييف والغازات الطبية، وخزانات المياه.
ويعكس المستشفى الصورة المثالية الدائمة للنهج الإنساني والتنموي للإمارات تجاه الشعوب المحتاجة، وجهودها لدعم وتطوير مستوى الرعاية الصحية الحديثة للمجتمعات، وتوفير وتقديم الخدمات الاستشارية والعلاجية المتكاملة لهم بأرقى وأحدث المعايير العالمية.

الموقع

ويقع مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأطفال في مدينة ماري في تركمانستان، وأقيم على مساحة 30 ألف متر مربع، ويضم التجهيزات الأحدث من نوعها عالمياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً