نجاح جراحة استبدال الركبة بالكامل لمواطنة يضع حداً لـ10 سنوات من الألم

نجاح جراحة استبدال الركبة بالكامل لمواطنة يضع حداً لـ10 سنوات من الألم

أجرى أطباء مركز هيمتشان للعمود الفقري والمفاصل في مستشفى الجامعة بالشارقة جراحة استبدال الركبة بالكامل لسيدة إماراتية في الرابعة والستين من العمر تُعاني من آلام في الركبة، تم تشخيصها بالتهاب المفاصل العظمي وكانت تتلقى العديد من الحقن، والأدوية، والعلاجات الطبيعية على مدى عشر سنوات، بيد أن حالتها تدهورت ولم تبدي أي تحسن، لتتوجه إلى مركز…




أجرى أطباء مركز هيمتشان للعمود الفقري والمفاصل في مستشفى الجامعة بالشارقة جراحة استبدال الركبة بالكامل لسيدة إماراتية في الرابعة والستين من العمر تُعاني من آلام في الركبة، تم تشخيصها بالتهاب المفاصل العظمي وكانت تتلقى العديد من الحقن، والأدوية، والعلاجات الطبيعية على مدى عشر سنوات، بيد أن حالتها تدهورت ولم تبدي أي تحسن، لتتوجه إلى مركز هيمتشان، وتخضع إلى فحوصات كشفت تآكلاً كبيراً في العظام وتقوسا في الساق إلى الداخل، لتساعدها العملية على معاودة السير واستئناف نشاطاتها اليومية بسهولة.

وقال استشاري جراحة العظام في مركز هيمتشان للعمود الفقري والمفاصل في مستشفى الجامعة بالشارقة الدكتور سونج جون بارك: “تُعتبر جراحة استبدال الركبة بالكامل إجراءً جراحياً يتم إجراؤه للمرضى الذين يعانون من أمراض مثل التهاب المفاصل التنكسي، والتهاب المفاصل الروماتويدي، أو خلال حالات ما بعد الصدمات المستعصية للعلاج، كما يوصى بإجراء هذه الجراحة للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، واللجوء لهذا الحل قبل هذا العمر بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض شديدة.

ويتميز هذا العلاج مقارنة مع الطرق التقليدية مثل العلاج الطبيعي، أو الأدوية، أو الحقن المفصلي، بتأثيراته في الحد من الألم واستعادة وظيفة الركبة، حيث تبلغ نسبة حالات الاستعادة الوظيفية وتلاشي الألم بعد جراحة استبدال الركبة بالكامل نحو 85 بالمائة”.

وأظهرت دراسة أجرتها الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام أن جراحة استبدال الركبة بالكامل من المتوقع أن تنمو بنسبة 673 بالمائة لتصل إلى 3.5 مليون جراحة سنوياً بحلول العام 2030، لتصبح إحدى أكثر الجراحات التي تُجرى للمرضى خلال السنوات القادمة.

ووفقاً للإحصاءات، فقد بلغ عدد جراحات استبدال الركبة في كوريا الجنوبية وحدها 60.095 جراحة في العام 2018. وأكد الخبراء الطبيين في مركز هيمتشان للعمود الفقري والمفاصل في مستشفى الجامعة بالشارقة، بأن حجم سوق عمليات استبدال الركبة بالكامل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد بلغ نحو 63.3 مليون دولار أميركي في العام 2016، ومن المتوقع أن ينمو إلى 90 مليون دولار بحلول العام 2023، بنمو سنوي مركب يبلغ نحو 5.2 بالمائة.

وأضاف الدكتور سونغ: “يختلف العمر الافتراضي للمفاصل الصناعية من مكان إلى آخر، ولوحظ بأن معظم مفاصل الركبة يمكن استخدامها لمدة تتراوح بين 15 إلى 20 عاماً، ورغم ذلك فإن الأمر رهن بكيفية استخدام المريض لهذه المفاصل”.

ورغم تميز نتائج جراحة استبدال المفاصل بالكامل في معظم الحالات، قد تشهد بعض الانتكاسات بالنسبة للحالات الخطيرة جداً، عندما تكون عظام المريض ضعيفة للغاية، أو عند استخدام المفاصل بطريقة خاطئة بعد الجراحة، ولا بد من خبرة ومهارة الجراح لأن عمر المفاصل الاصطناعية قد يصبح قصيراً في حالة عدم اتباع التقنيات الجراحية الدقيقة خلال إجراء الجراحة.

وأكد الدكتور سونغ جون بارك على ضرورة إجراء الفحوصات الدورية كل عام بعد الجراحة، وممارسة تمارين إعادة التأهيل بانتظام لتحسين تأثيرات الجراحة على المنطقة الأساسية. وتُعتبر المفاصل، والركبة، والورك، والكاحل من أكثر مناطق حمل الأوزان، لذلك من المهم الحفاظ على وزن مناسب من خلال اتباع نظام غذائي متوازن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً