الجيش المصري: لا انتهاكات في سيناء

الجيش المصري: لا انتهاكات في سيناء

نفى الناطق العسكري للجيش المصري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، صحة ما ورد في تقرير إحدى المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بوجود انتهاكات في سيناء خلال عمليات مكافحة الإرهاب.

نفى الناطق العسكري للجيش المصري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، صحة ما ورد في تقرير إحدى المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بوجود انتهاكات في سيناء خلال عمليات مكافحة الإرهاب.

وشدد على أن التقرير جاء مغايراً للحقيقة ومعتمداً على مصادر غير موثقة، ذاكراً أن بعض المنظمات المسيسة تسعى لتشويه صورة الدولة المصرية والقوات المسلحة بادعاءات ليس لها أي أساس من الصحة.

وأكد الناطق العسكري، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، أن القوات المسلحة اتخذت جميع التدابير القانونية ومراعاة المعايير الدولية بشأن حقوق الإنسان، فضلاً عن المراعاة الكاملة لحياة المدنيين أثناء تنفيذ العمليات العسكرية ضد العناصر الإرهابية وتنفيذ الضربات الجوية خارج نطاق التجمعات السكانية.

منطقة عازلة

وأضاف أنه تمت إقامة المنطقة العازلة على الشريط الحدودي طبقاً لقرار مجلس الوزراء رقم «1008» لعام 2015 وتعويض المتضررين عن طريق محافظة شمال سيناء وتنفيذ مدينة رفح الجديدة بإجمالي «10016» وحدة سكنية.

مشاريع تنموية

ولفت إلى أن القوات المسلحة قامت بدعم جهود الدولة في المشاريع التنموية في سيناء بالإشراف على تنفيذ 312 مشروعاً في جميع المجالات المختلفة، وذلك للارتقاء بالأوضاع الاجتماعية والمعيشية وتوفير فرص العمل لأهالي سيناء. وأكد الناطق العسكري أن القوات المسلحة نجحت في تدمير البنية التحتية للعناصر الإرهابية وعودة الحياة إلى طبيعتها وتوفير الأمن والسلم الاجتماعي للمواطنين من مخاطر الإرهاب بشمال سيناء.

من جهة ثانية، قضت المحكمة العليا للطعون العسكرية بتأييد حكم محكمة جنايات عسكرية الإسكندرية، بمعاقبة 18 متهماً بالإعدام، والسجن المؤبد لـ19 متهماً بينهم سيدة. وعاقبت المحكمة 8 متهمين بالسجن المشدد، والسجن 15 سنة لمتهم، والسجن المشدد 10 سنوات لآخر، وذلك في اتهامهم بقضية جنايات عسكرية كلي الإسكندرية، والمعروفة إعلامياً بـ «تفجير الكنائس الثلاث».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً