دفن ضحية كبسولات المبيد الحشري اليوم

دفن ضحية كبسولات المبيد الحشري اليوم

قال شفيع الله نيازي، والد الطفل خزيمة (10 أعوام)، الذي توفي نتيجة استنشاق مادة سامة استخدمت لمكافحة الحشرات في شقة مجاورة، إنه استكمل جميع إجراءات دفن ابنه، مشيراً إلى أن الجهات المعنية بذلت جهداً كبيراً في تسريع الإجراءات لتسليم جثته ودفنه، لافتاً إلى أن الدفن سيكون اليوم بعد صلاة العصر من مسجد الصحابة.



قال شفيع الله نيازي، والد الطفل خزيمة (10 أعوام)، الذي توفي نتيجة استنشاق مادة سامة استخدمت لمكافحة الحشرات في شقة مجاورة، إنه استكمل جميع إجراءات دفن ابنه، مشيراً إلى أن الجهات المعنية بذلت جهداً كبيراً في تسريع الإجراءات لتسليم جثته ودفنه، لافتاً إلى أن الدفن سيكون اليوم بعد صلاة العصر من مسجد الصحابة.

وأكد لـ«الإمارات اليوم» أن ابنته كومال توأم خزيمة، تقرر خروجها من المستشفى مساء أمس، وذلك بعد أن تلقت العلاج اللازم والاطمئنان على أنها باتت بصحة جيدة، مشيراً إلى أن الأطباء سمحوا لها بالخروج من المستشفى، لافتاً إلى أن هناك محاولات لإعلامها بوفاة أخيها قبل دفنه، حيث إنها لا تعرف حتى اللحظة بخبر وفاته.

إلى ذلك أفاد المحامي والمستشار القانوني، رسمي راجي، بأن صاحب الشقة السكنية التي استخدمت المبيد الحشري المحظور قد يواجه تهمة التسبب بخطئه في المساس بسلامة جسم غيره وفق المادة رقم 343 من قانون العقوبات التي يعاقب عليها القانون بالحبس مدة لا تزيد على سنة وغرامة لا تتجاوز 10 آلاف درهم أو بإحدى العقوبتين.

ويشير نص المادة إلى أن العقوبة تكون الحبس والغرامة إذا نشأ عن الجريمة المساس بسلامة أكثر من ثلاثة أشخاص، وإذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجاني بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته، أو حرفته تكون العقوبة الحبس لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد على خمس سنوات والغرامة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى يوم الجمعة الماضي عندما تلقت غرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة بلاغاً من مستشفى القاسمى بالشارقة، يفيد بوفاة طفل آسيوي (10 أعوام) نتيجة استنشاق مادة سامة تستخدم لمكافحة الحشرات، بينما أصيبت شقيقته التوأم وأمه ووالده بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم المادة السامة نفسها.

وكشف تقرير لشرطة الشارقة أنه تم العثور على عدد 32 قرص مبيد حشري موزعة بداخل الشقة السكنية المجاورة للشقة التي تقطنها أسرة الطفل المتوفى، وتبين أن المادة التي استنشقها الطفل المتوفى وأسرته مادة (فوسفيد الألمنيوم) المحظورة والممنوع استخدامها في المناطق السكنية، والتي ينتج عنها (غاز الفوسفين)، الذي غالباً ما يتسرّب إلى الشقق المجاورة عبر فتحات التهوية، فيتسبب في حالات التسمم القاتلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً