دفن الطفل المتوفي نتيجة استنشاق مادة سامة غداً وخروج شقيقته من المستشفى اليوم

دفن الطفل المتوفي نتيجة استنشاق مادة سامة غداً وخروج شقيقته من المستشفى اليوم

أكد والد الطفل شفيع الله نيازي لـ “الإمارات اليوم” أن أبنه خزيمة البالغ من العمر 10 أعوام، والذي توفي نتيجة استنشاقة لمادة سامة استخدمت لمكافحة الحشرات في شقة مجاورة لمسكنه، تم استكمال جميع إجراءات دفنه، مشيراً إلى أن الجهات المعنية بذلت جهد كبير في تسريع الإجراءات لتسليم جثته ودفنه، لافتاً إلى أن الدفن سيكون اليوم…

ff-og-image-inserted

أكد والد الطفل شفيع الله نيازي لـ “الإمارات اليوم” أن أبنه خزيمة البالغ من العمر 10 أعوام، والذي توفي نتيجة استنشاقة لمادة سامة استخدمت لمكافحة الحشرات في شقة مجاورة لمسكنه، تم استكمال جميع إجراءات دفنه، مشيراً إلى أن الجهات المعنية بذلت جهد كبير في تسريع الإجراءات لتسليم جثته ودفنه، لافتاً إلى أن الدفن سيكون اليوم “الأربعاء” بعد صلاة العصر من مسجد الصحابة بالشارقة.

وأكد أن أبنته كومال توأم أبنه خزيمة، سخرج من المستشفى مساء اليوم، وذلك بعد أن تلقت العلاج اللازم والاطمئنان بأنها باتت بصحة جيدة، مشيراً إلى أن الأطباء سمحوا لها بالخروج من المستشفى، لافتاً إلى أنه هناك محاولات لإعلامها بوفاة أخيه قبل دفنه.

وأكد المحامي والمستشار القانوني رسمي راجي بأن صاحب الشقة السكنية التي وجدت فيها أقراص المبيدات الحشرية، قد يواجه تهمة التسبب بخطئه في المساس بسلامة جسم غيره وفق المادة رقم 343 من قانون العقوبات والتي يعاقب عليها القانون بالحبس مدة لا تزيد عن سنة وبالغرامة التي لا تتجاوز عشرة ألاف درهم أو بإحدى العقوبتين.

ويشير نص المادة إلى ان العقوبة تكون الحبس والغرامة إذا نشأ عن الجريمة المساس بسلامة أكثر من 3 أشخاص، وإذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجاني بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته، أو حرفته تكون العقوبة لحبس لمدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تزيد على خمس سنوات والغرامة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى يوم الجمعة الماضي الموافق 24 مايو الجاري عندما تلقت غرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة بلاغاً من مستشفى القاسمى بالشارقة، في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحاً يفيد بوفاة طفل من الجنسية الآسيوية يبلغ من العمر “10” أعوام نتيجة استنشاقة لمادة سامة تستخدم لمكافحة الحشرات، بينما أصيبت شقيقته التوأم وأمه ووالده بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم لنفس المادة السامة، وذلك بمنزلهم بإحدى المناطق بالإمارة.

وكشف تقرير لشرطة الشارقة أنه تم العثور على عدد 32 قرص مبيد حشري موزعة بداخل الشقة السكنية المجاورة للشقة التي تقطنها أسرة الطفل المتوفى، مما تسبب في حالة الوفاة والإصابات الأخرى الناتجة عن استنشاقه، إذ تبين أن المادة التي استنشقها الطفل المتوفي وأسرته مادة (فوسفيد الألمنيوم) المحظورة والممنوع استخدامها في المناطق السكنية، والتي ينتج عنها (غاز الفوسفين)، الذي غالباً ما يتسرّب إلى الشقق المجاورة عبر فتحات التهوية، فيتسبب في حالات التسمم القاتلة.

وناشدت الشرطة أفراد المجتمع بالتحوط عند استخدام المبيدات الحشرية بكافة أنواعها والتعامل مع الشركات المرخصة والمعتمدة من الجهات المختصة بالإمارة، حيث يمكن التعرف عليها من خلال موقع البلدية أو الاتصال بالخط الساخن (993) الخاص ببلدية الشارقة، منوهاً أنه عند الانتقال إلى موقع الحادث لوحظ وجود ملصقات صادرة عن البلدية تحذر من استخدام المبيدات الغير مرخصة، والتي تمثل خطر على صحة الأفراد، الا أن العديد من قاطني الشقق لايعيرون لتلك التحذيرات أهمية، ما يتسبب في وقوع الحوادث المشابهة، متمنياً السلامة للجميع.

وأهابت القيادة العامة لشرطة الشارقة بأفراد المجتمع أخذ الحيطة والحذر عند استخدام المبيدات الحشرية لمدى خطورة سوء استخدامها الذي يؤدي إلى حدوث وفيات، داعية إلى ضرورة تحري الشركات المعتمدة والمرخصة من الجهات المختصة بالإمارة لمكافحة الحشرات.

بدورها حذرت بلدية مدينة الشارقة من التعامل مع شركات المبيدات الحشرية الغير مرخصة والتي يعمد أصحابها إلى ترك إعلاناتهم على أبواب المنازل معلنين عن تقديم هذه الخدمات واستخدام مبيدات غير مرخصة تؤدي إلى التسمم أو الموت أحياناً لخطورتها، وأهابت بأفراد المجتمع بضرورة التواصل معها دائماً على الرقم 993 للاستعلام عن الشركات المرخصة أو من خلال زيارة موقعها الإلكتروني، وعدم التعامل مع الشركات التي لا تعتمدها البلدية أو التوجه لشراء مبيدات من المحلات باعتبارها خطرة على صحة وسلامة الأفراد.

وأشارت إلى أنه في حالة رصد شركات تمارس هذا النشاط دون ترخيص يتم اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقها لما تشكله من خطر على المجتمع وسلامة الأفراد، مشيراً إلى أن وعي الجمهور والتزامه بالتعليمات والنصائح الصادرة من البلدية، وتنظيم الحملات المستمرة للتوعية بخطر التعامل مع شركات غير مرخصة، حقق نتائج ايجابية بانخفاض مثل هذه المخالفات أو حتى عدم حدوثها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً