متاجر تسحب خصوماتها قبل العيد .. والتسوق الإلكتروني يعوض المستهلكين

متاجر تسحب خصوماتها قبل العيد .. والتسوق الإلكتروني يعوض المستهلكين

أعرب عدد من المواطنين والمقيمين في الإمارات عن استيائهم من رفع بعض المحال في المراكز التجارية العروضات والتنزيلات المدرجة على بضائعهم قبل أسبوع فقط على حلول عيد الفطر، ورأوا أن في الأمر استغلالاً للحاجة الشرائية الملحة عند أفراد الجمهور استعداداً للعيد مؤكدين أن معظم البضائع كانت مدرجة على أنه استغلال لهذه الفترة التي يكثر خلالها التوافد…




alt


أعرب عدد من المواطنين والمقيمين في الإمارات عن استيائهم من رفع بعض المحال في المراكز التجارية العروضات والتنزيلات المدرجة على بضائعهم قبل أسبوع فقط على حلول عيد الفطر، ورأوا أن في الأمر استغلالاً للحاجة الشرائية الملحة عند أفراد الجمهور استعداداً للعيد مؤكدين أن معظم البضائع كانت مدرجة على أنه استغلال لهذه الفترة التي يكثر خلالها التوافد لشراء ملابس ومستلزمات العيد.

وأفادت المواطنة منى أحمد أنها “ولإنشغالها في بداية شهر رمضان واستمرارية الدوام المدرسي خلاله، لم تتمكن من شراء ملابس العيد لأبنائها وحين توجهت للأسواق لاحظت أن معظم المحال سحبت خصوماتها بل وهناك من رفع أسعاره استغلالاً لموسم العيد”.

مواقع التسوق الإلكترونية
من جهتها، لفتت ريما كامل إلى أنها” لجأت للتسوق الإلكتروني هرباً من غلاء الأسعار في الأسواق لاسيما بعد وقف معظم المحال للعروض والخصومات لإجبار المستهلك على الشراء بالسعر الأصلي المرتفع، وهو ما يرهق الأسر”، ودعت الجهات المختصة إلى التدخل للحد من هذا الاستغلال في مواسم الأعياد.

وأفادت شمة العامري إلى أن “عدداً كبيراً من المتاجر أعلن في وقت سابق عن خصومات ستستمر طوال العام إلا أن هذه العروض اختفت مع قرب عيد الفطر وهو ما أثار استياء المتسوقين ودفع عدد كبير منهم للتسوق الإلكتروني”.

ارتفاع المصاريف

وذكر المواطن حمد النعيمي أن “موسم الأعياد يجب أن يشهد خصومات بشكل خاص لتشجيع المستهلك على الشراء، ولكن ما حدث في الواقع عكس ذلك فمعظم المتاجر أوقفت عروضها وبدأت في رفع أسعارها” وطالب حماية المستهلك بالتدخل في وضع معايير محددة للأسعار خلال المواسم فمنحق المحال أن تصل للأرباح التي تريد ولكن ضمن حدود قدرات المستهلك وليس على حسابه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً